«عكاظ» (موسكو، لندن)
أبلغ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس بأنه يتطلع لتعزيز العلاقات بين المملكة وروسيا، «بما يخدم السلم، والأمن، والاستقرار، ونمو الاقتصاد العالمي». وأكد بوتين، في مستهل القمة السعودية ــ الروسية بقصر الكرملين أمس، أن زيارة خادم الحرمين الشريفين لموسكو «ستعطي زخماً قوياً لتطوير العلاقات». وبحثت القمة العلاقات الثنائية، والقضايا الإقليمية والدولية. ورأت صحيفة «الغارديان» في لندن أمس أن الزيارة أثبتت قدرة السعودية على تنويع تحالفاتها الدبلوماسية. وقال المتحدث باسم الكرملين عقب القمة إن آفاق التعاون الثنائي عريضة جدا. وأكد أن موسكو والرياض أظهرتا إرادة سياسية لتعميق التعاون والتواصل في شأن عدد كبير من القضايا. وأوضح بوتين أنه بحث مع العاهل السعودي الوضع في الشرق الأوسط. ووصف المباحثات بأنها كانت «بناءة جدا، ومفعمة بالمعلومات». وقال الملك سلمان إن الرياض تطمح إلى حل للأزمة السورية، مبني على مقررات «جنيف 1» وقرار مجلس الأمن الدولي. وأكد خادم الحرمين خلال المحادثات رغبة بلاده في مواصلة التعاون مع روسيا لتحقيق الاستقرار في أسواق النفط العالمية، ما سيساهم في نمو الاقتصاد العالمي. وشدد على تطابق وجهات نظر البلدين حيال عدد كبير من المشكلات الإقليمية والدولية. وأكد الملك سلمان عزم بلاده على إنشاء مركز دولي لمحاربة الإرهاب تحت إشراف الأمم المتحدة. وأعرب عن أمله بقيام دولة فلسطينية، عاصمتها القدس الشرقية. وأعلن بوتين قبوله دعوة الملك سلمان إليه لزيارة المملكة. ووقع البلدان أمس اتفاقاً أولياً يمهد لشراء السعودية أنظمة صواريخ مضادة للطيران، طراز «إس - 400»، على أن يتم تصنيعها بالمملكة. وذكر بيان للشركة السعودية للصناعات العسكرية أن الاتفاق يشمل أيضاً شراء أنظمة مضادة للدبابات، وقاذفات صواريخ، وقاذفات قنابل يدوية، ورشاشات كلاشنكوف. ويتضمن الاتفاق تصنيع أسلحة متقدمة في السعودية، ونقل التكنولوجيا للمملكة.