«عكاظ» (موسكو)
أكد وزير الثقافة والإعلام الدكتور عواد بن صالح العواد، أن زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى روسيا تنقل البلدين إلى مرحلة مهمة من العلاقات، عادا روسيا دولة محورية، ليس على مستوى الشرق الأوسط فحسب، بل على مستوى العالم.

وقال لدى افتتاح فعاليات الأسبوع الثقافي السعودي في موسكو، بمناسبة زيارة خادم الحرمين الشريفين إلى روسيا الاتحادية أمس (الخميس): هذه الزيارة التاريخية للملك سلمان، هي أول زيارة لملك سعودي لروسيا الاتحادية، وسبقتها زيارات رسمية، ففي عام 1932 زارها الملك فيصل بن عبدالعزيز وهو وزير خارجية، وفي 2003 زارها الملك عبدالله بن عبدالعزيز وهو ولي للعهد، وفي 2006 زارها الملك سلمان حينما كان أميراً للرياض، وفي 2007 زارها الأمير سلطان بن عبدالعزيز وهو ولي للعهد، ولكون هذه الزيارة التاريخية هي أول زيارة لملك سعودي لروسيا الاتحادية، فقد عوملت على أنها زيارة دولة بأعلى مستوى.

وبين أن العلاقات بين البلدين تمتاز بالتفاعل والتطور، والدعم من خادم الحرمين الشريفين، ونائبه الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز. وعد الثقافة أحد العناصر الأساسية لدعم الشراكات بين البلدان، ونشر المعرفة الإنسانية وتبادل التجارب والخبرات، وهو ما يمنح الحوار والتبادل الثقافي مجالات أرحب للتفاعل والتأثير الإيجابي بين الشعوب.

ولفت إلى أن «رؤية المملكة2030» أرست انطلاقة جديدة للثقافة السعودية، التي تعد واحدة من محركات تنمية الإنسان حضارياً نحو آفاق أوسع، وتهدف الرؤية إلى تطوير قطاع الثقافة والإعلام في المملكة، لإيجاد صناعة ثقافية في مجالات الفنون والآداب والمسرح والسينما، وجعل الثقافة قوة مؤثرة للتواصل الإنساني، تدعمها الجوانب الإعلامية بتحقيق محتوى إعلامي إبداعي يعطي الخطط الوطنية الطموحة ميزة تنافسية دولية.

وأفاد أن الوزارة تشارك في أسبوع ثقافي ومركز إعلامي لمواكبة هذا الحدث المهم، لافتا إلى أن هذا الأسبوع الثقافي يحتوي على معرض للفنون البصرية. وقال: هناك عروض فولكلورية من التراث السعودي، ونشارك بتجارب الواقع الافتراضي من خلال فيديو الأبعاد الثلاثية الذي ينقل الزائر إلى المملكة، ويمكّنه من مشاهدة الأماكن التراثية والسياحية في المملكة، ويتم عرض ثلاثة أفلام سعودية قصيرة تبرز الثقافة والحياة الاجتماعية، والمتغيرات التي تعيشها المملكة.

وأعرب عن سروره أن تكون روسيا ضيف شرف معرض الكتاب الدولي بالرياض في شهر مارس القادم.