«عكاظ» (موسكو)
أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، أنه لمس توافقاً في الآراء مع القيادة الروسية، للعمل لنقل العلاقات بين البلدين إلى شراكة أقوى. ولفت في كلمة خلال لقائه في مقر إقامته بالعاصمة الروسية موسكو مساء أمس (الخميس) أعضاء مجلس الأعمال السعودي الروسي، إلى أن «رؤية2030» تفتح آفاقاً واسعة لقطاع الأعمال وتعزيز الشراكات مع جميع الدول.

وقال تأتي زيارتنا هذه للتأكيد على أننا ماضون قدماً في البحث الجاد عن الفرص المشتركة لتطوير العلاقات بين بلدينا في جميع المجالات، ونسجل بارتياح تام ما لمسناه من توافق في الآراء مع القيادة الروسية نحو العمل على نقل مستوى العلاقات الثنائية لآفاق أرحب وأشمل تؤسس بإذن الله إلى شراكة أقوى. وكان لتوجيهاتنا لسمو ولي العهد في زياراته الثلاث إلى روسيا أثر واضح في تعزيز الشراكة بين الجانبين، من خلال ما تم توقيعه من اتفاقيات ومذكرات تفاهم.

لقد اعتمدت المملكة خطة عريضة للتنمية تحت عنوان رؤية المملكة2030 وذلك من أجل النهوض بالاقتصاد الوطني وتحريره من الاعتماد على النفط مصدراً وحيداً للاقتصاد الوطني، وتمثل خارطة وأهداف المملكة في التنمية للسنوات القادمة.

وتفتح الرؤية آفاقاً واعدةً لقطاع الأعمال وتعزيز الشراكات مع جميع الدول بما في ذلك روسيا الاتحادية ونتطلع إلى مشاركة الشركات الروسية الرائدة بفاعلية للدخول في الفرص الاقتصادية التي ستوفرها هذه الرؤية لتعزيز شراكتنا في جميع مجالات التعاون، وبما يعود بالنفع على البلدين الصديقين والقطاع الخاص فيهما الذي يمثل أهمية كبيرة في تنمية وتقدم الدول، وإن المملكة تولي الرعاية الكاملة لهذا القطاع، وقد وفرت البيئة المناسبة لتطوير أعماله وتنميتها.

إن المملكة باعتبارها منتجاً رئيسياً للنفط كانت ولا تزال تحرص على استقرار السوق العالمي للنفط بما يحقق التوازن بين مصالح المستهلكين والمنتجين، ويفتح آفاقاً للاستثمار في قطاعات الطاقة المختلفة، وكانت مساهمتنا مع الأصدقاء الروس محورية للتوصل إلى آفاق نحو إعادة التوازن لأسواق النفط العالمية وهو ما نأمل في استمراره.