أنا عــندي حـــنين ما بعـرف لمـــــين

ليلــي بيخـطـفني من بين السـهرانين

بيصـــير يمشـــيني لبعــــيد يودينــــي

تا أعــرف لمـين وما بعــرف لمــين

عـديت الأسـامي.. ومحـيت الأسـامي

ونامــي يا عـيني إذا راح فيك تنامي

أنا خوفي يا حبي.. لتكون بعدك حبي

ومتهيأ لي نسـيتك وانتا مخـبي بقلبي وتشـدو فيروز.. القيتارة المحلقة في سـماء الكون (أنا عندي حنين ما بعرف لمين).. لكن عندي حنين وأعرف لمين !! أطباء العاطفة قالوا: الحـنين ليس للأشخاص فقط ولكن.. الحنين يكون للأشـياء والزمن والأماكن ؟! يرى البعض أن الحـنين إلى الماضي.. كثيرا ما تؤنسنا فيه وجوه رحلت ومشاعر طافت بنا إلى أبعد نقطة في هذا الكون..

إن الوجوه تخـتفي ملامحها ولكن الذي يبقى هو الإحساس الذي جمعنا على الحـب !! إن أغنية بسيطة يمكن أن تسافر خلفها كل عمرك، لأنها حملت صدق المشاعر !! وقالوا: الحـنين يحملنا إلى الزمن.. فهناك أزمنة تشـبه الأحجار الكريمة !! أما الأماكن فهي أكثر ما يحرك مشاعر الحـنين داخل الإنسان.. إننا لا ننسى بيوتاً شاركتنا رحلة العمر أطفالا وشـبابا وربما شاركتنا أيام الخريف !! إن هذا الإنسان معجزة الخالق سـبحانه يحمل كل هذه المشاعر في كلمة واحدة وإحساس واحـد نسـميه الحنين وقد يكون هذا الإحساس هو كل ما بقي لنا وما بقي فينا من رحلة الحـياة.. إنه الحـنين !! قالـوا: في القلـب أنين.. وفي الروح حـنين !

طبيب باطـني: ت 2216 665