أ. ف. ب (واشنطن)
أعلنت الولايات المتحدة اليوم (الخميس) أنها «قلقة جدا» بعد قيام السلطات التركية باعتقال موظف محلي يعمل بقنصليتها في إسطنبول، وقالت إنه لا أساس للتهم الموجهة إليه.

وتم توقيف الموظف مساء الأربعاء الماضي بموجب قرار محكمة في إسطنبول بتهمة صلته بمجموعة الداعية فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة، والذي تتهمه أنقرة بتدبير الانقلاب الفاشل ضد الرئيس رجب طيب أردوغان العام الماضي.

وقالت السفارة الأمريكية في أنقرة في بيان إن حكومة الولايات المتحدة قلقة جدا إزاء اعتقال أحد الموظفين المحليين.

وأضافت: نعتقد أنه لا أساس لهذه الاتهامات.