واس (بريدة)

قام أمير منطقة القصيم الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمس (الأربعاء)، بوضع حجر الأساس لمشروع الشيخ سليمان بن محمد الرشيد لرعاية ذوي الإعاقة التابع للجمعية الخيرية لرعاية ذوي الإعاقة بمدينة بريدة "عزم" ، الذي بلغت تكلفته الإجمالية 16,300,000 مليون ريال .



وفور وصوله مقر المشروع، اطلع على المجسم الهيكلي للمشروع ثم بُدِئ الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة بآيات من الذكر الحكيم، تلاها كلمةٌ لأحد منسوبي الجمعية من ذوي الإعاقة محمد العرف شكره فيها سموه على الحضور والرعاية .



بعد ذلك أوضح رئيس مجلس إدارة جمعية "عزم" لرعاية ذوي الإعاقة إبراهيم الحسني، أن هذه البلاد أتم الله فيها سبحانه رغد العيش والرزق بفضله ومنَه ثم بإخلاص وتفاني أبناء هذا الوطن من خلال دعم المبادرات الخيرية, مقدماً شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ونائبه على الدعم المتواصل وغير المنقطع منهم - حفظهما الله-، منوهاً بجهود أمير منطقة القصيم الذي يسعى دائماً لرعاية أعمال المنطقة كافة, لإسداء كل خير ومواصلة للبناء في هذه المنطقة, مشيراً إلى أن ما نراه من مشروعات خيرية تعكس واقع العمل الخيري الاجتماعي الدائم, مقدماً شكره لأبناء سليمان الرشيد على برهم وتبرعهم بإقامة هذا المشروع الإنساني الضخم.



بعد ذلك قُدم عرض مرئي عن جمعية "عزم" يتحدث عن تأسيسها ومشروعاتها السابقة وبرامجها, ثم قدم عرضاً مفصلاً عن مشروع الشيخ سليمان الرشيد شملت عدد من دور التربية الخاصة ومركزاً للرعاية النهارية وقسم للتشخيص والقياس والتأهيل الطبي والعلاج الطبيعي والتأهيل الشامل واضطرابات التواصل للبنين والبنات , بالإضافة إلى قاعات تدريبية وقسماً للأبحاث , حيث يخدم المركز قرابة الـ2600 مستفيد وحاله طوال العام, تشمل حالات التوحد ومتلازمة داون وذوي الإعاقة العقلية والإعاقات المتعددة .



من جهته بين ماجد بن محمد بن سليمان الرشيد أن المشروع هو نواة خير أرادها سليمان الرشيد خدمةً للوطن وأبنائه وللمحتاجين من خلال بناء صرح من صروح النهضة في ظل قيادتنا الرشيدة وفي وطن يرعى كل مصالح المحتاجين , راجياً من الله بأن يسهم هذا المشروع في مساعدة ذوي الإعاقة في المنطقة , مقدماً شكره لأمير منطقة القصيم ومجلس إدارة جمعية عزم للتأهيل ورعاية ذوي الإعاقة .



عقب ذلك قُدم عرض مرئي عن مشروع مركز التأهيل الطبي الذي يعد أحد مشروعات الجمعية الجديدة، وأول مركز يقدم الخدمات الطبية المجانية لحوالي 35 ألف مستفيد من مستحقي الدعم, كما وضح في العرض المرئي الذي سيقدم المشروع من عناية وخدمة لإعاقات النطق والسمع والتأهيل الشامل لهم .



ثم شهد الأمير فيصل بن مشعل توقيع اتفاقية شراكة بين جمعية عزم لرعاية ذوي الإعاقة في مدينة بريدة وجمعية طيبة للإعاقة الحركية للكبار في منطقة المدينة المنورة, وكرم أبناء سليمان الرشيد - رحمه الله - استلمها نيابة عنهم محمد بن سليمان الرشيد لدعمهم مشروع تأهيل ذوي الإعاقة في بريدة .



وبين في كلمته بهذه المناسبة أن مشروع سليمان الرشيد - رحمه الله - يعكس الخير النابع من أبناء هذا الوطن الذين يتسابقون لعمله بشكل دائم وفي الاحتياجات كافة, التي تخدم المحتاجين والمستفيدين, مبيناً أن هذه البلاد هي بلاد خير وستبقى كذلك تحت ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين, ونائبه ـ حفظهما الله ـ مؤكداً أن تلك الأعمال سيتواصل نبعها متدفقاً من أهلها بفضل الله، ثم بفضل نقاوة عقيدتهم, مؤكداً أن ذلك كان بالتكاتف بين أبناء الوطن بالتسابق لعمل تلك الأعمال هو مدعاة للفخر والاعتزاز , مقدماً شكره لأبناء سليمان الرشيد - رحمة الله - وإبراهيم الحسني ولجميع زملائه في جمعية عزم على جهوده المبذولة ومبادراته وسعيه للخير الدائم لخدمة المحتاجين من أبناء هذه الفئة الغالية وعلى وقفتهم الجادة مع مثل تلك المشروعات الخادمة, داعياً جميع رجال الأعمال وأهل الخير أن لا يبخلوا على أنفسهم في تقديم مثل تلك المبادرات والأعمال التي تنعكس خدماتها على المحتاجين في رعاية ذوي الإعاقة .



وأكد سعي إمارة المنطقة لصناعة مخرجات للأعمال الخيرية مع الجهات ذات العلاقة ومحبي الخير وإيجاد مظلة لمثل تلك المبادرات, مشيداً بماقدم أهل الخير في بلاد الخير وأن ذلك العمل لم يقدم إلا إحتساباً للأجر, سائلاً المولى عز وجل أن يجعل كل ماقدم ويقدم في ميزان حسناتهم, مباركاً لجميع المحتاجين من ذوي الإعاقة في مدينة بريدة ومنطقة القصيم عامة هذا المشروع الذي ستقطف ثماره عما قريب بإذن الله .



حضر الحفل الأمير سلطان بن فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز, ورئيس محكمة الاستئناف الشيخ عبدالله المحيسن, ووكيل إمارة المنطقة عبدالعزيز الحميدان, ووكيل الأمارة المساعد للشؤون التنموية الدكتور عبدالرحمن الوزان , ومدير شرطة المنطقة اللواء بدر آل طالب , ومدير فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية تركي المانع ، وعدد من مدراء الجهات الحكومية والأهلية ذات العلاقة .