وكالات (باريس)

أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الخميس أن بغداد لا تريد "مواجهة مسلحة" بعد فوز مؤيدي الاستقلال بكثافة في الاستفتاء الذي نظم في إقليم كردستان العراق، وشار في الوقت نفسه إلى أن الدولة المركزية يجب أن تفرض سلطتها في المناطق المتنازع عليها.

وقال العبادي في ختام لقاء مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس "لا نريد مواجهة مسلحة، لكن يجب أن تفرض السلطة الاتحادية في المناطق المتنازع عليها".

ودعا العبادي قوات البشمركة الكردية "في المناطق المتنازع عليها إلى العمل جنباً إلى جنب مع القوات الاتحادية" مؤكدا أن الانفصال غير مقبول وان العراق لكل العراقيين.

من جهته دعا ماكرون إلى الاعتراف بحقوق الأكراد "في اطار الدستور" العراقي. وقال ماكرون معلقا على الاستفتاء الذي نظم في 25 سبتمبر في إقليم كردستان العراق "ندعو إلى الاعتراف بحقوق الأكراد في اطار الدستور هناك طريق، في اطار احترام حق الشعوب، يتيح الحفاظ على اطار الدستور، واستقرار ووحدة أراضي العراق".

وأعلن الرئيس الفرنسي، استعداد بلاده للتوسط بين بغداد وأربيل، مؤكداً على أهمية المصالحة الوطنية في العراق.

كما شدد على أهمية أن تنهض الموصل من جديد، مؤكداً على التعاون الاقتصادي والأكاديمي وتكثيف العلاقات الجامعية مع المدينة.

من جهة ثانية زف رئس الوزراء العراقي خبراً وصفه بالجميل، معلناً تحرير مدينة الحويجة غرب كركوك، مضيفاً "أنه بتحرير الحويجة نكون حققنا نجاحاً في هزيمة الإرهاب، ولم يبق وجود لداعش في العراق إلا على الخط الحدودي مع سورية."