ياسين أحمد (لندن)
بعد أسبوع من قرار جامعة إكسفورد إزالة صورتها من الكلية التي تخرجت فيها؛ أعلن مجلس بلدي إكسفورد أمس تجريد زعيمة بورما أونغ سان سو كي من جائزة حقوق الإنسان التي منحها لها، بسبب صمتها على التطهير العرقي لأقلية الروهينغا المسلمة في بلادها. وأكدت مصادر في بلدية شيفيلد (شمال إنجلترا) لـ«عكاظ» أمس أن المجلس البلدي هناك سيجتمع الشهر الجاري لدرس سحب جائزة مماثلة منحها للزعيمة البورمية، بعد تلقيه عريضة من آلاف المواطنين. ويذكر أن نقابة «يونيسون» ــ التي تعتبر ثاني أكبر نقابة عمالية في بريطانيا ــ كانت أعلنت الأسبوع الماضي أنها ستسحب عضوية شرفية منحتها للزعيمة البورمية المذكورة.