أحمد الشميري (جدة)
قتل اثنان من قادة الميليشيات الانقلابية في قصف للتحالف العربي على مديرية باقم في محافظة صعدة خلال الساعات الماضية.

وأوضحت مصادر قبلية لـ«عكاظ» أن عبدالكريم غشام الذي يعمل قائداً لإحدى كتائب القوات الخاصة بالحرس الجمهوري الموالي للمخلوع في جبهة باقم بصعدة قتل مع قائد عمليات الكتيبة أحمد عبدالخالق مقولة، إضافة إلى عدد من مرافقيهما في قصف للتحالف العربي على مواقعهما.

وعلى صعيد آخر، تمكنت الفرق الهندسية التابعة للمنطقة العسكرية السادسة في محور البقع بصعدة من تطهير عدد من مواقع الألغام التي زرعتها الميليشيات الانقلابية.

وأوضح قائد الكتيبة الخاصة المقدم صالح جفيش أن الفرق الهندسية للجيش الوطني انتزعت 32 لغماً فردياً وخمسة ألغام مدرعة روسية الصنع، و12عبوة ناسفة تفجر عن بعد مع الأجهزة الخاصة بها.

من جهة أخرى، رفض المتمردون الحوثيون أمس (الأربعاء) السماح بتنفيذ حملات مكافحة مرض الكوليرا، التي تشرف عليها منظمات دولية، كما استمروا في إغلاق مكتب وزارة الصحة في العاصمة صنعاء.

وزعم القياديان الحوثيان عبدالعزيز الديلمي ونشوان العطاب، اللذان يشغلان منصب وكيلي وزارة الصحة في حكومة الانقلابيين عدم أهمية أي لقاحات في علاج مرضى الكوليرا، وذلك عقب وصول طائرة شحن تابعة لمنظمة برنامج الغذاء العالمي، إلى مطار صنعاء الدولي أمس الأول.

ويأتي قرار الحوثيين في الوقت الذي وصف فيه نجل شقيق المخلوع طارق صالح، اقتحام قيادات حوثية لمبنى وزارة الصحة في صنعاء وطرد الوزير بـ«العمل القذر والممنهج» دون أن يتطرق في تغريدات على حسابه بـ«تويتر» أمس إلى ممارسات الحوثيين ضد أنصار حزب المؤتمر الشعبي العام.

إلى ذلك، أعلن وزير الإدارة المحلية اليمنية رئيس اللجنة العليا للإغاثة عبدالرقيب فتح عن إصدار حكومته توجيهاً إلى كافة المنافذ والموانئ اليمنية بإعفاء الشاحنات الإغاثية من الرسوم الخاصة بالنزول والمعاينة والفحص المخبري وأي رسوم أخرى، موضحاً في تصريحات له أمس (الأربعاء) أن هذا الإجراء سيساعد على تخفيف الأعباء ويشجع على مزيد من الدعم والإغاثة لبلاده.