رويترز (برشلونة)
أعلن زعيم إقليم كتالونيا، كارلس بودجمون أن الإقليم سيعلن الاستقلال عن إسبانيا مطلع الأسبوع القادم على الأرجح، مما يجعل الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي على شفا تمزق يهدد أسس ديمقراطيتها الحديثة.

وأفاد بودجمون لهيئة الإذاعة البريطانية «بي.بي.سي» في تصريحات نشرت أمس (الأربعاء)، أن حكومته ستطلب من برلمان الإقليم إعلان الاستقلال بعد الانتهاء من إحصاء أصوات الناخبين في الاستفتاء الذي تعتبره مدريد غير قانوني.

وقال بودجمون في تصريحاته التي نشرت على موقع «بي.بي.سي» الإلكتروني: «سنعلن الاستقلال بعد مرور 48 ساعة على الانتهاء من إحصاء كل النتائج الرسمية، وهذا سينتهي على الأرجح بعد وصول كل الأصوات من خارج البلاد مطلع الأسبوع القادم».

وجاءت تصريحات بودجمون بعد اتهام عاهل إسبانيا الملك فيليبي السادس له أمس الأول بالنيل من مبادئ الديموقراطية وتقسيم مجتمع كتالونيا بعد احتجاج عشرات الآلاف على حملة عنيفة للشرطة أثناء إجراء الاستفتاء (الأحد) الماضي.