محمد النعمي (جدة)
ما إن بث المركز الإعلامي في النادي الأهلي بيانه الأخير الذي حمل بين طياته خبر ابتعاد الرمز الكروي الأمير خالد بن عبدالله عن الوسط الرياضي حتى ظهر في موقع التواصل «تويتر» هاشتاق بعنوان «#خالد_الوفاء_في_قلوبنا» ووصل للترند في دقائق معدودة ووقت قياسي جدا، إذ احتضن الهاشتاق إعلاميين وجماهير أهلاوية من جميع الأندية، إضافة إلى رؤساء سابقين شاركوا بعبارات وقصائد ورسائل حزنا على ابتعاد «الرمز الخالد»، خصوصا أن مسيرته الطويلة كانت حافلة بالعطاء والإنجازات مع ناديه الأهلي، إضافة إلى الدعم المعنوي قبل المادي للاعبين والعاملين في القلعة الخضراء، هذا بخلاف الدعم لكثير من الأندية.

ويقول المشجع الأهلاوي عاشق الملكي: ‏«حضرت بصمت وابتعدت بصمت ولم تترك النادي في أشد الظروف، بقيت سنوات شامخا كالجبل لأجل حب الأهلي عن أي حب نتحدث».

وكتب المغرد علي المالكي قائلا: ‏«وداعا أيها الرمز الوفي أيها الداعم الخفي أيها الراعي الأبي، لن ينساك التاريخ ولن تنساك الرياضة ولن ينساك محبو خالد».

وكتبت سارة الجهني خاطرة، قالت فيها: ‏«كسر قلبي يوم قال الوداع وأنا على وداعه ما قويت». وكتبت المغردة أهلاوية وافتخر، قائلة: «‏في وداعك يا رمزنا الغالي أصبحت الدموع كلمات في القلب، لم يستطع اللسان نطقها فكيف يستطيع القلب تحملها».

وكتب يوسف الشمراني:‏ «لم تخلق تلك (الكف) لتشير بالوداع، بل وجدت ليقبلها التاريخ والمجد والشرف ﻷنها مدت لهم ليكونوا بها حيث هم اﻵن».

وكتب الأهلي الملكي: «‏وداعا أيها الأب الحنون كفيت ووفيت ما قصرت يا رمزنا وحبيبنا، وعبر الزمان لن تختفي من قلوبنا شكر لك 40 عاما في دعم الملكي».

واستعرض المشاركون من الإعلاميين في الهاشتاق قصصا وذكريات جميلة جمعتهم بالرمز الأهلاوي الأمير خالد بن عبدالله.