أ. ف. ب (موسكو)
في عملية خاصة كشفت تفاصيلها وزارة الدفاع الروسية أمس (الأربعاء)، قتل 62 مسلحا من جبهة فتح الشام «النصرة» بينهم 12 قياديا، وأصيب زعيمها أبو محمد الجولاني بإصابة حرجة في غارة روسية.

وأوضحت وزارة الدفاع الروسية في بيان أن مقاتلتين من طراز «سو-34» و«سو-35» استهدفتا اجتماعا لـ«النصرة» حضره الجولاني مع قادته الميدانيين أمس الأول، ما أسفر عن القضاء على 12 قياديا لـ«النصرة» و50 مسلحا من حرسهم، وإصابة أكثر من 10 إرهابيين بجروح بليغة ومتوسطة الخطورة، بينهم الجولاني، وأضافت أن الجولاني أصيب بجروح خطيرة جراء الشظايا وبترت ذراعه.على صعيد آخر، شهد الريف الشرقي لدير الزور أمس (الأربعاء) قتالا عنيفا بين النظام السوري المدعوم من القوات الروسية والمسلحين الموالين له من جنسيات سورية وغير سورية من جهة، وعناصر تنظيم «داعش» الإرهابي من جهة أخرى، على الضفاف الشرقية لنهر الفرات، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وفي هذا السياق، قتل 38 مدنياً على الأقل، بغارات روسية، لدى محاولتهم عبور نهر الفرات هرباً من معارك تخوضها قوات النظام ضد تنظيم داعش في محافظة دير الزور في شرق سورية، وفق ما أفاد المرصد.

من جهة ثانية، أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أن غاز السارين استخدم في «حادثة» في إحدى القرى الواقعة في شمال سورية في أواخر مارس (آذار)، قبل خمسة أيام من استخدامه في هجوم على مدينة خان شيخون أوقع أكثر من 80 قتيلا.