عادل الماس (جدة)
حالة من البؤس يعيشها عميد الأندية، فبعيدا عن الديون التي أصبحت إحدى سماته، والملاحقات التي تطال العابثين بتاريخه، وتعاقب الإدارات، تتجدد الأزمات كل يوم عليه، حتى أثقلت كاهله، وأصبح بيئة طاردة على مستوى مختلف الألعاب، فلاعبوه لم يعودوا يتواجدون في الصالات المخصصة لممارسة هواياتهم، بسبب عدم جاهزيتها لاستقبال التدريبات، استعدادا للموسم الرياضي الجديد، إذ نقلت التمارين اليومية لمعظم الألعاب المختلفة أبرزها الجمباز والسلة والطائرة ولعبة كرة الماء لملاعب أخرى، لعدم إمكانية استضافة الصالة المغطاة أي مباراة بسبب تعطيل أجهزة التبريد منذ ثلاثة أسابيع، وفق مصدر من داخل النادي، في وقت طالب منسوبو النادي من أجهزة فنية وإدارية بجانب العاملين، بمستحقاتهم المالية المتأخرة لأكثر من 12 شهرا.

ومن المنتظر أن يجري رئيس الاتحاد حمد الصنيع غربلة شاملة في النادي بما يتناسب مع المصلحة العامة. وكان الصنيع عقد اجتماعا مع لاعبي الفريق الكروي الأول بحضور الجهازين الإداري والفني، طالبهم فيه بمضاعفة الجهود خلال المرحلة القادمة، والعمل يدا واحدة من أجل استقرار الفريق في الموسم الحالي.

ووعد الرئيس الاتحادي الجميع بصرف الرواتب خلال فترة وجيزة بعد استلامه مهمات العمل بشكل رسمي.

ويتطلع الصنيع لتقديم العمل الذي يصب في مصلحة العميد، في ظل الدعم اللامحدود والاهتمام الكبير الذي يحظى به النادي من قبل هيئة الرياضة برئاسة تركي آل الشيخ.

بدورهم، تعاهد لاعبو العميد والجهازان الفني والإداري على بذل أقصى الجهود من أجل المحافظة على مكانة نادي الاتحاد، والسعي لتحقيق الانتصارات في بطولة الدوري وباقي بطولات الموسم الحالي.

من جانب آخر، تأكد غياب اللاعب فهد المولد عن مباراة فريقه الاتحاد أمام أحد، يوم الجمعة 13 أكتوبر، فيما لا تزال مشاركته معلقة في لقاء الديربي أمام الأهلي يوم السبت 21 من الشهر ذاته، ضمن مباريات دوري المحترفين، وذلك بعد أن وضع اللاعب «الجبيرة» على قدمه اليسرى إثر إصابته في المفصل، وسيخضع المولد للراحة والعلاج خلال الأيام القادمة.

وسيجري المدرب سييرا اليوم مناورة كروية بمشاركة الفريق الأولمبي سيقف من خلالها على جاهزية لاعبيه لمباراة أحد المرتقبة.