• تأتي أسماء للرياضة وترحل أخرى، وكل اسم له ما له وعليه ما عليه..!!

• لكن هناك أسماء تظل لها «بصمة حب واحترام» عند الجميع بمختلف الميول والانتماءات، وهنا مكمن الإجابة على ماذا قدمت وماذا أخذت من الرياضة..!!

• أعني هنا تحديدا الأمير خالد بن عبدالله بن عبدالعزيز الذي يمثل رجل التوازنات في وسط قمة الحياد فيه أن تكون متعصبا..!!

• لقد أسس الأمير خالد بن عبدالله بن عبدالعزيز إمبراطورية عشق واحترام في الرياضة وغيرها منحته حب واحترام وتقدير الكل..!!

• لم يكن في يوم من الأيام عنوانا مثيرا للصحف ولا مثار جدل في البرامج كما هو حال الكثير، بقدر ما كان متفقا عليه من الكل في أحاديثه أو صمته..!!

• غادر الوسط الرياضي أو لم يغادر فسيظل محط حب الرياضة وأهلها، فما زرعه من مبادئ يتم جنيها أو حصدها اليوم وغدا احتراما، وهذه لا يمكن أن يحصل عليها أي إنسان مهما اجتهدت كونها «هبة من الله»..!!

• أتحدث هنا عن الرياضي خالد بن عبدالله، أما الأهلاوي خالد بن عبدالله فهذه حكاية أجيال التاريخ ينصفها ولست أنا، ومن كان شاهده التاريخ كفى بذلك شاهدا..!!

(2)

• غادر الأمير خالد بن عبدالله الوسط الرياضي، ومع خبر مغادرته وصل الحدث عبر «تويتر» إلى الترند، ومثل هذا أعتقد أن تفسيره واضح ولا يحتاج إلى لماذا وكيف..!!

• أما من أخذوا الابتعاد إلى منحى آخر فهذا وأمثاله يمثلون الوضاعة بعينها ولا يمكن تحت أي ظرف أن نمنحهم أكثر مما يستحقون من تراب..!!

(3)

• خالد بن عبدالله بن عبدالعزيز وجوده في الرياضة كان ضمانة لها ورحيله خسارة كبرى للرياضة وليس للأهلي فحسب..!!

(4)

• إياك أعني.. عيب يا ....... !!