أ. ف. ب (مدريد)
جدد قطب دفاع برشلونة جيرار بيكيه اليوم (الأربعاء) أمله في الاستمرار في الدفاع عن ألوان المنتخب الإسباني لكرة القدم، داعيا إلى الحوار لحل أزمة إقليم كتالونيا، في أعقاب استفتاء الاستقلال الذي عارضته الحكومة المركزية.

وأوضح بيكيه في مؤتمر صحفي: ذلك ليس مناقضا، وسأذهب إلى أبعد من ذلك، أعتقد أن انفصال كتالونيا يمكنه اللعب مع المنتخب الإسباني، لأنه ليس هناك منتخب كتالوني ولأن الانفصال ليس لديه شيء ضد إسبانيا، فلماذا لا يستطيع المستقل أن يلعب مع المنتخب الإسباني؟ إنه سؤال أطرحه عليكم، وهذه ليست حالتي، ولكن لماذا لا يمكنه ذلك؟.

وأكد بيكيه أنه عرض مسألة ترك المنتخب الإسباني بعد الأزمة الحادة التي أعقبت إقامة استفتاء الاستقلال الأحد، والذي أدلى خلاله بيكيه بصوته، علما بأنه لم يخف سابقا تأييده لحق الإقليم في تقرير مصيره، وحاولت الشرطة الإسبانية منع إقامة الاستفتاء بالقوة، ما عكس اضطرابات ومواجهة أدت إلى إصابة المئات بجروح.

واعتبر بيكيه أن أفضل شيء هو الاستمرار، وأوضح اللاعب الذي يتعرض بشكل مستمر لصافرات الاستهجان من الجماهير الإسبانية بسبب موقفه لصالح حق الكتالونية في التصويت لصالح الاستقلال أن ضمان عدم توجيه الجماهير لصافرات الاستهجان تجاهه يعتبر «تحديا» بالنسبة إليه.

وتعرض مدافع برشلونة لصافرات استهجان من قبل مشجعين خلال الحصة التدريبية الأولى للمنتخب استعدادا للجولتين القادمتين من تصفيات كأس العالم 2018.

وقال بيكيه: فخور جداً بأن أكون جزءا من المنتخب الإسباني، مشيراً إلى أنه من المستحيل الشك في التزامي، أنا هنا منذ أن كنت في الـ15 من عمري، هذه أسرة بالنسبة لي.

وتابع: نحن لاعبون، ولكننا بشر قبل كل شيء، معربا عن اعتقاده أنه مع الحوار والاحترام، نصل دائما بسلام. هناك أشياء يمكن تسويتها، ولكن ليس نحن من يقوم بذلك، نحن لاعبون لكرة القدم.