رويترز (باريس)
أطفئت الأنوار في برج إيفل في باريس في ساعة متأخرة من مساء أمس (الاثنين) 2 أكتوبر، تكريما لضحايا هجمات لاس فيجاس ومرسيليا التي وقعت يوم (الأحد) الماضي.

حيث أطلق أمريكي متقاعد النار مساء يوم (الأحد) الماضي من نافذة بالدور الثاني والثلاثين من فندق "ماندالاي باي" الواقع على طريق "لاس فيغاس ستريب" طريق الملاهي والفنادق الشهير بالمدينة، وأسفر عن سقوط 59 قتيلا على الأقل قبل أن يوجه المسلح سلاحه إلى نفسه.

وأُصيب أكثر من 500 بجروح بعضهم جراء السقوط تحت الأقدام، وذلك في أسوأ حادث قتل جماعي بالأسلحة النارية في التاريخ الأمريكي الحديث.

ووقع الحادث بعد عدة ساعات من مقتل امرأتين عقب تعرضهما للطعن بسكين في هجوم بمحطة قطار في مرسيليا فيما وصفه مسؤولون بأنه عمل إرهابي. وقتل جندي في دورية عسكرية منفذ الهجوم في مرسيليا.