رويترز (لوس أنجليس)
توفي مغني الروك الأمريكي المخضرم توم بيتي عن عمر 66 عاما نتيجة سكتة قلبية، بعدما ترك بصمة عبر مسيرته الفنية بعزف الجيتار وأداء أغنيات ناجحة مثل (رفيوجي) و(فري فولينج) و(أمريكان جيرل).

وقال توني ديميترياديس مدير أعمال بيتي منذ وقت طويل في بيان إن المغني الراحل أصيب بسكتة قلبية، وعثر عليه في منزله بمنطقة ماليبو فاقدا للوعي في ساعة مبكرة من صباح أمس (الاثنين) ونقل إلى مركز (يو.سي.إل.إيه) الطبي لكن لم يتسن إنعاشه.

وأضاف في بيان نيابة عن أسرة بيتي "بقلوب محطمة نعلن وفاة الأب والزوج والشقيق والقائد والصديق توم بيتي".

وفي بيان لمجلة (رولينج ستون) وصف بوب ديلان المغني الأمريكي الشهير الحائز على جائزة نوبل وفاة بيتي بأنها "نبأ صادم".

وخاض بيتي تجربة الغناء المنفرد بعدما كان عضوا في فرقة (ذي هارتبريكرز) وكذلك فرقة (ذا ترافلينج ويلبريز).

كان بيتي قد بدأ مع (ذي هارتبريكرز) جولة في الولايات المتحدة للاحتفال بالذكرى الأربعين لتشكيل الفرقة وقدما معا ثلاث حفلات في أواخر سبتمبر أيلول في قاعة هوليوود باول بمدينة لوس أنجليس.

وكان من المقرر أن تحيي الفرقة حفلتين في نيويورك الشهر المقبل. وشكل بيتي الفرقة في منتصف السبعينات من القرن الماضي لكنها لم تحقق نجاحا على الساحة إلا بعد ألبومها الثالث وكان بعنوان (دام ذا توربيدوز) في 1979 وتضمن أغنيات ناجحة مثل (رفيوجي) و(دونت دو مي لايك ذات).

وانضم اسم بيتي والفرقة إلى قاعة مشاهير الروك آند رول عام 2002.

وشارك بيتي أيضا في تشكيل فرقة (ذا ترافلينج ويلبريز) في الثمانينات مع ديلان وآخرين وقدموا أغنيات شهيرة مثل (إند أوف ذا لاين) و(شيز ماي بيبي).

وقال ديلان في بيانه إن بيتي كان "مؤديا رائعا مفعما بالنور وصديقا ولن أنساه أبدا".