أحمد العرياني (جدة)
بحث 300 طالب مبتعث من السعودية والإمارات العربية المتحدة في أول ملتقى شبابي سعودي - إماراتي ثقافي «عيال زايد» في مدينة لوس أنجليس بولاية كاليفورنيا، مواجهة التطرف الفكري من خلال ورش عمل فكرية وحوارية ومبادرات تطوعية. وخرج المشاركون بمبادرة تطوعية لمساعدة المحتاجين ممن يفتقدون منازل في لوس أنجليس، وذلك بتوزيع 75 حقيبة عينية متنوعة، تحتوي على بطانيات ومخدات وبعض المواد الغذائية، بمشاركة 40 متطوعا سعوديا وإماراتيا، وتسليمها للمركز الرئيسي للرعاية الاجتماعية في وسط مدينة لوس أنجليس، كما شارك المتطوعون في توزيع الورود على المارة في شاطئ سانتا مونيكا. تضمن اليوم الأول من الملتقى حلقات شبابية حوارية، ناقشت الحصانة الفكرية وطرق مواجهة التطرف الفكري، ودور الشباب السعودي والإماراتي في التحصين ضد الأفكار المتطرفة، ونقل الصورة الحسنة الصحيحة عن الأوطان في بلد الابتعاث والغربة، وتمثيل بلادهم كسفراء أثناء دراستهم.

وأوضح الملحق الثقافي السعودي في الولايات المتحدة الأمريكية الدكتور محمد العيسى، أن الملتقيات الشبابية التي تعزز الأفكار الإيجابية والتحصين ضد الأفكار المتطرفة، سيجني المبتعثون السعوديون والإماراتيون نتائجها، وستنعكس إيجاباً على مهاراتهم وقدراتهم أثناء فترة ابتعاثهم.