محمد النعمي (جدة)
أصيب الشارع الرياضي بحالة من التوهان حول هوية الأسماء الستة الممنوعة من السفر خارجياً من الرؤساء المتعاقبين على نادي الاتحاد طوال السنوات الثمان الفائتة، على إثر الشائعات التي راجت أخيراً في الوسط الرياضي، والتي أكدت وقف ستة من رؤساء نادي الاتحاد السابقين أو من ارتبط بالعمل معهم ومنعهم من السفر لحين انتهاء هيئة الرقابة والتحقيق من استيفاء كافة النواحي القانونية، فيما يخص ملف إغراق نادي الاتحاد في ديون مالية وقضايا تزوير لعقود اللاعبين وخلافه من التجاوزات التي باتت تطارد نادي الاتحاد دولياً ومحلياً على إثر شكاوى تقدم بها مجموعة من اللاعبين والمدربين ووكلاء أعمال اللاعبين بالإضافة إلى شكاوى بعدم الالتزام ببنود العقود المبرمة مع شركات تأجير وفنادق.

بدورها تقصت «عكاظ» الحقائق من خلال مصادرها الموثوقة، والتي أكدت أن إدارة الرئيس المكلف المهندس أيمن نصيف قامت بتجهيز وتسليم ميزانية نادي الاتحاد بعد إعدادها من قبل أمين الصندوق الدكتور عبداللطيف نعمة الله لإدارة المهندس محمد الفايز من خلال الجمعية العمومية غير العادية، إذ كان اللواء محمد بن داخل قدم استقالته وتم تكليف نصيف بإدارة شؤون النادي، وقام بتوقيع عقد اللاعب البرازيلي دي سوزا المبدئي والذي تجاوزت قيمته المالية أكثر من 55 مليون ريال شاملة قيمة اللاعب ونادي فاسكو ديجاما البرازيلي، بناء على خطاب تلقاه حينها نصيف من رئيس هيئة أعضاء الشرف المهندس محمد الفايز قبل استقالته من منصبه الشرفي وتسلمه إدارة العميد بعد ذلك رسمياً، إذ تم التوقيع رسمياً مع اللاعب دي سوزا عقب تنصيب الفايز رئيساً لنادي الاتحاد وبعدها تم إتمام صفقة اللاعب الصربي من أصول فلسطينية أنس الشربيني بعقد وصلت قيمته 20 مليون ريال تضمنت قيمة اللاعب ونادي هايدوك الكرواتي، بعد مفاوضات قادها مستشار الإدارة لؤي قزاز.

من جهته، قال الرئيس السابق لنادي الاتحاد بالتكليف عادل جمجوم في اتصال هاتفي مع «عكاظ» أمس: «لم أتلق خطابا أو اتصالا من أي جهة رسمية أو خلافه للتحقيق حيال ملف نادي الاتحاد أو المنع من السفر».

وفي السياق ذاته، توجهت بالسؤال إلى رئيس نادي الاتحاد السابق إبراهيم البلوي للإجابة عن أبرز الملفات في عهده؛ المدرب الروماني بيتوركا الذي حضر لتدريب الاتحاد مرتين، و(يطالب النادي بـ7 ملايين يورو)، إذ كان شقيق رئيس النادي سلطان البلوي من قاد المفاوضات مع المدرب الروماني، وكذلك اللاعب الغاني علي سولي مونتاري (يطالب نادي الاتحاد بـ4 ملايين يورو) و( شيكات بدون رصيد للاعبين أبرزهم قائد الفريق أحمد عسيري) إلا أن اتصالاتنا لم تنجح بسبب عدم الرد وتحويله لاتصالاتنا للرد الآلي.

وعلى النقيض تماماً أجاب الرئيس السابق لنادي الاتحاد حاتم باعشن على استفسار «عكاظ» برسالة مختصرة أكد فيها عدم تلقيه أي اتصال أو رسائل تطلب منه الحضور لهيئة الرقابة والتحقيق بهدف التحقيق أو المنع من السفر، مؤكداً في الوقت نفسه بأنه سافر أمس الأول إلى العاصمة الفرنسية باريس لمتابعة حالة زوجته المرضية.