اختلاف الثقافات شيء طبيعي بين البشر، وقد تجد بعضها متشابها، ولا أعلم هل نعتبرها سرقة أدبية أو توارد خواطر، فتجد من يضفي على مقولته بعض الكلمات ويتفلسف بها، وفي الوقت نفسه ستجد من يختصر تلك المقولة لتكون أبلغ وأوضح من فلسفتهم.

فقد وجدت بعض المقولات التي تنسب لما يسمونهم فلاسفة، ووجدت أن هناك مقولات عامية أكثر بلاغة منهم وتختصر تلك الكلمات الطويلة المنمقة نوعا ما، فقد وصلتني رسالة ظريفة بهذا الخصوص نصها «قال أرسطو: انزل برغباتك لمستوى دخلك وارتفع بها عندما يسمح لك ذلك»، ويعلق صاحب الرسالة ويقول تراها نفس مقولة «مد رجليك على قد لحافك»، ولكن اليوناني قاعد يتفلسف عليكم.

وقد وجدت نفسي أستعير فكرة الرسالة الظريفة، فقد شاهد الجميع المقطع الذي يشيد به مندوب قطر في جامعة الدول العربية حين وصف إيران بأنها «دولة شريفة»، وهذا الوصف يجب أن ترد عليه شعوب كل دولة عربية تدخل بها الإيرانيون، فهم أدرى وأعلم بما يقومون به لديهم، فالمجرب لتدخلهم هو يعرفهم جيدا ويعرف الشرف الذي مارسوه معهم.

هناك مقولات شعبية كثيرة يعرفها أغلب أهل الخليج العربي، يجب أن نقولها لمن يعتقد أن إيران كما وصفها السفير القطري، وعلينا أن نترجمها له ولمن وصفهم، فكلنا يعرف مقولة «الله يهني سعيد بسعيدة»، وترجمتها «مالت عليهم كلهم»، أما المقولة الثانية فتقول «الله يقنعكم بركتهم» ولا أستطيع ترجمتها، ولكن ستجدون من يترجمها لكم الترجمة الحقيقية.

أدام الله من يعرف الشرف الحقيقي ويمارسه في أمور حياته، ولا دام من يسمع بالشرف ولم يمارسه في حياته، لأنه لم يجد الوقت الكافي لممارسته..