«عكاظ»، رويترز (بغداد، أربيل، إسطنبول)
نسفت الولايات المتحدة الأمريكية استفتاء كردستان العراق، إذ قال وزير الخارجية الأمريكية ريكس تيلرسون إن بلاده لا تعترف بالاستفتاء الذي أجرته حكومة إقليم كردستان من جانب واحد على الاستقلال، داعيا في الوقت ذاته إلى الهدوء ووقف تبادل الاتهامات والتهديدات بإجراءات متبادلة عقب الاستفتاء.

في غضون ذلك، قال الإليزيه إن الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون أبلغ رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن على بغداد تجنب التصعيد والاعتراف بحقوق الشعب الكردي، داعيا إياه لزيارة باريس في 5 أكتوبر.

علي صعيد آخر، توقفت حركة الطيران الدولي من إقليم كردستان العراق وإليه اعتبارا من الساعة السادسة مساء أمس (الجمعة)، بعد أن فرضت الحكومة المركزية حظرا ردا على تصويت الإقليم على الانفصال. ولا يسري الحظرعلى الرحلات الداخلية من كردستان وإليها، لذا من المتوقع أن يصل المسافرون إلى هناك عبر التوقف في مطار بغداد الذي سيواجه ضغوطا بسبب الرحلات الإضافية.

وأكد مسؤول في حكومة كردستان العراق، أن حكومة الإقليم ترفض تسليم السيطرة على المعابر الحدودية للحكومة المركزية في بغداد، بحسب ما نقل تلفزيون «رووداو» في أربيل أمس. من جهته، قال ممثل المرجع العراقي أحمد الصافي، إن السيستاني يعارض انفصال كردستان، وذكر أنه يدعو حكومة إقليم كردستان إلى الرجوع للمسار الدستوري في سعيها لتقرير مصير الشعب الكردي.

فيما أوضح رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم أمس، أن إجراءات بلاده للرد على استفتاء الإقليم لن تستهدف إلا من قرروا إجراءه. وأضاف يلدريم في كلمة بإقليم جاناكالي شمال غربي تركيا، أن أنقرة لن تجعل المدنيين الذين يعيشون في شمال العراق يدفعون ثمن الاستفتاء.

من جهة ثانية، أكد التحالف العسكري الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم «داعش» الإرهابي في بيان أمس أن 50 مدنيا آخرين لقوا حتفهم في ضربات بالعراق وسورية ليصل العدد الإجمالي للمدنيين الذين قتلهم التحالف إلى 735 شخصا منذ اندلاع الصراع في عام 2014.