«عكاظ»(جدة)
أكد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى تركيا المهندس وليد بن عبدالكريم الخريجي أن ثقل المملكة الدولي والإقليمي، وريادتها في خدمة الإسلام وقضايا الأمة، يرجع لاستنادها في ذلك إلى الأسس الداعية للتسامح ونشر السلام ونبذ العنف واستعرض، في حفلة استقبال في أنقرة بمناسبة اليوم الوطني، الإنجازات التي حققتها المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، في مختلف القطاعات التنموية والاقتصادية والتعليمية والصحية وغيرها من المنجزات التنموية، مشدداً على عمق العلاقات الأخوية المتميزة بين المملكة والجمهورية التركية، التي شهدت تطورا في الآونة الأخيرة على مختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية والأمنية، إضافة إلى تعدد الزيارات المتبادلة بين كبار المسؤولين في البلدين، منوها بالقمم الماضية التي جمعت خادم الحرمين الشريفين مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان التي تمخّض عنها إنشاء مجلس تنسيقي سعودي ــ تركي رفيع المستوى بين البلدين.

حضر حفلة الاستقبال نائب رئيس الوزراء التركي بكر بوزداغ، ونائب رئيس الوزراء محمد شمشك، ووزير التنمية لطفي ألوان، ووزير المالية ناجي أغبال، ونائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم مهدي أكر، ورئيس الشؤون الدينية علي أرباش، ووزير الطاقة والموارد الطبيعية السابق طانر يلديز، ووزير الداخلية السابق عبد القادر أقصو، وكبار الشخصيات والمسؤولين في الجمهورية التركية، وأعضاء السلك الدبلوماسي والقنصلي والممثليات الأجنبية المعتمدة في تركيا، وجمع من المدعوين.