.. الكتاب والمؤلفون الذين أحسنوا وأجادوا كثرة كاثرة، لكن هذه الكثرة الكاثرة تنحسر في زماننا بسبب نقص الهمة، لأن التأليف يقتضي أن تقدم الجديد والمفيد، ونحن نرى حالياً كتباً صغيرة أو حتى كبيرة فيها كثير من الحشو والأشعار غير الموزونة تحت أسماء شعر حديث، أو شعر حر أو غير ذلك من الأسماء الفارغة التي يبرأ منها شعر العرب وحتى نثرهم.

لكن بلا جدال، فإن الأستاذ الصديق أحمد محمد محمود رئيس تحرير «المدينة» السابق قد أسدى إلى المكتبة العربية كنزاً من الآداب والاجتماع والتاريخ لا يقدر بثمن، يتمثل في كتاب «جمهرة الرحلات» التي أصدرها تباعاً ووصلت أعدادها إلى خمسة عشر مجلداً، وتعتني بالرحلات التي قام بها الرحالة العرب والمسلمون منذ القرن الخامس للهجرة وحتى القرن الخامس عشر.

ولو أنني حاولت عمل قائمة بأسماء الكتب التي لخصها أو علق عليها الأستاذ أحمد محمود لاحتجت إلى كتابة عشرة أعمدة، ولكني نظرت فيها فإذا كل كاتب قد اختار عنواناً لكتابه من واقع ثقافته ورؤيته ونفسيته. والكتاب يقرأ من عنوانه، ونحن في الصحافة نهتم لتسويق جرائدنا بإتقان العناوين واختيار الجذاب منها، فهاكم بعضا من عناوين الرحلات المجموعة في كتاب «جمهرة الرحلات»:

· سفرنامة – ناصر خسرو.

· تذكرة بالأخبار عن اتفاقات الأسفار – لابن جبير.

· ملء العيبة بما جُمع بطول الغيبة في الوجهة الوجيهة إلى الحرمين الشريفين – لابن رشيد الفهري السبتي.

· مستفاد الرحلة والاغتراب – للقاسم السبتي.

· رحلة سلطان مالي: منسا موسى الشهيرة برحلة الذهب.

· تحقيق الأنظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار – لابن بطوطة.

· تمهيد الطالب ومنتهى الراغب إلى أعلى المنازل والمناقب – للقلصادي.

· ماء الموائد – للعياشي.

· الرحلة الحجازية – للحافظ أوليا جلبي.

· الحقيقة والمجاز في الرحلة إلى بلاد الشام ومصر والحجاز – للنابلسي.

· النفحة المسكية في الرحلة المكية – للبغدادي.

· بلغة المرام – ليحيى المطهر.

· المنى والمنة – لابن طوير الجنة.

· صفوة الاعتبار بمستودع الأمصار والأقطار – لمحمد بيرم الخامس التونسي.

· ضائع في الزحام – لجلال علي أحمد.

· التحليق إلى البيت العتيق – للدكتور عبدالهادي التازي.

هذه عناوين بعض لا كل ما ورد في الجزء الأول من كتاب «جمهرة الرحلات»، ويضم هذا الكتاب أكثر من 400 صفحة ومئات الصور والخرائط.

إن ما قام به الأستاذ أحمد محمود هو جهد مشكور وقد سد ثغرة هامة في هذا الباب وأضاف الجديد والمفيد إلى الثقافة العربية والإسلامية، فله من الله الثواب على هذا العمل المجيد.

السطر الأخير:

وإني وإن كنت الأخير زمانه

لآت بما لم تستطعه الأوائل