وصفت مديرة جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن الدكتورة هدى العميل أن صدور الأمر السامي لتطبيق أحكام نظام المرور ولائحته التنفيذية - بما فيها إصدار رخص القيادة - على الذكور والإناث، بالأمر والقرار التاريخي والحدث المهم الذي يأتي في سياق الاصلاحات الاجتماعية والاقتصادية والتنموية التي حددتها رؤية المملكة 2030، مؤكدة أن التاريخ سيحفظ لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله -، الفضل في إصدار هذا الأمر السامي الذي سيسهم في الرفع من مستوى اسهامات المرأة في مجالات متنوعة من الحياة الاجتماعية والاقتصادية والعلمية، بما يعود بالمصلحة العامة على المجتمع ككل.

وبينت أن المملكة آخذة في السير الجاد نحو مستقبل مختلف مؤسس على قواعد متينة من الاصلاحات التنموية، وما هذا الأمر السامي الذي يسمح إلا واحدا من منظومة أوامر وقرارات كثيرة سبقته اتخذتها القيادة الرشيدة من أجل دعم نهضة المملكة على مختلف الأصعدة، ومنها دعم تمكين المرأة معرفيا واجتماعيا واقتصاديا بما يرفع نسبة مشاركتها في سوق العمل والاستفادة من طاقاتها في التنمية الشاملة، كما سينهي المعوقات التي كانت تصطدم بها المرأة في التنقل من أجل أن تصل إلى مواقع العمل والتعليم وغيرها، فهو يسهل عليها الانخراط في الحياة العامة بما يعود نفعه على المجتمع أجمع.

ورفعت باسمها واسم منسوبات الجامعة الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ولولي العهد -حفظهما الله -، على ما يوليانه من اهتمام بدعم المرأة، والعمل على تمكينها والنهوض بها في مختلف مجالات الحياة، وبما يحقق المصلحة الوطنية والتنمية الاجتماعية.