علي الرباعي (الباحة)
أجمع خبراء وأكاديميون وسياسيون وإعلاميون عرب أخيرا، على أن حكومة قطر وقعت في مأزق وهم الدول الصغرى، التي إمكاناتها أقل بكثير من طموحاتها، مؤكدين من خلال أوراق عمل أسهموا بها في ورشة عمل، نظمها مركز الإمارات للسياسات في أبوظبي، أن الدوحة بنت سياساتها ودورها الإقليمي في اتجاه معاكس لتوجهات مجلس التعاون لدول الخليج العربية، ولفتوا إلى أن سياسة المواجهة التي تنتهجها الدوحة ضد الرياض، تتنافى مع مبدأ السيادة.

وناقش مشاركون عرب وكتاب خليجيون تبعات السياسات المنفردة لقطر، في ضوء أزمتها الراهنة مع المملكة، والإمارات، ومصر، والبحرين، موضحين أن حكومة قطر باتت في مأزق الدول الصغرى التي تقع ضحية أوهامها وخيالاتها عن دورها وقدراتها، في ظل عقدة النقص منذ عقدين رهنت بقاء النظام فيها بتصورها عن ذاتها كدولة صغيرة، وبالدور المطلوب منها.

وأكدت رئيسة مركز الإمارات للسياسات الدكتورة ابتسام الكتبي أن الدوحة مستمرة في التغريد خارج السرب الخليجي والعربي، ولم تهتم بتقديم انعطافات دراماتيكية في تحالفاتها وعلاقاتها، إذ إنها انتقلت في سياساتها من النقيض إلى النقيض، باستضافة قواعد عسكرية أجنبية، أو بالانفتاح على دول عدوة، مثل التقرب إلى ما يسمى تيار الممانعة، المتمثل في إيران و«حزب الله» ونظام الأسد، أو بالتحول عن هذا التيار والمراهنة على جماعات الإسلام السياسي إبان «الربيع العربي»، أو بالتحالف مع قوى إقليمية مهيمنة غير عربية، كتركيا وإيران بهدف لعب دور إقليمي.

وعزت الأزمة مع قطر إلى سياسات الدوحة كمهدّد لأمن واستقرار الخليج، وثانيهما رؤيتها مستقبل المنطقة، كون دولة الإمارات تنظر إلى أن الحفاظ على أمن السعودية واستقرارها ركيزة أساسية لأمن الخليج واستقراره، كما ترى أن السعودية تمثل أيضاً عمقاً إستراتيجياً لها، وهذه الرؤية لا تتبناها قطر، ولا تتبناها إيران كذلك. وأبدت دهشتها من تحريك حكومة قطر عوضاً عن «الجزيرة» عشرات المنصات والمواقع الإلكترونية الإعلامية، التي ارتبطت بجهاز الأمن القطري، الذي يديرها ويمدها بالتسريبات والمواد التي تدافع عن «الإخوان» والكيانات المتطرفة، واعتماد «الفبركات» التي تحاول بها تشويه صورة السعودية والإمارات والبحرين ومصر، وتحرّض على حكوماتها.

وأكد الباحث سالم اليامي أن المملكة ترى أن تأسيس «مجلس التعاون» أضاف قيمة إستراتيجية للمنطقة العربية، وأصبح حجر الأساس في أمن المنطقة، برغم بعده عن فهم وذهنية القيادة القطرية، التي غدت تهدد المنظومة الخليجية، ولا ترى مصيرها مربوطا ببقاء هذا المجلس وتطوره.

وقال اليامي، إن التفحص في السياسات القطرية يؤكد أنها متعارضة مع المملكة، وقد يكون هذا حق سيادي لقطر، إلا أنه حين يضر أمن الغير ومصالحه، فإنه يبتعد عن حقوق السيادة ما دام يضر سيادة الجيران والأشقاء. وأشارت الباحثة المصرية إيمان حسن إلى أن تقييم الدولة المصرية لقطر لم يختلف كثيراً منذ عام 2011 وما قبله، كون عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك، لم ير في قطر دولة صديقة ولا حليفة، وهو ما تجلى بوضوح في زمن الرئيس عبدالفتاح السيسي. فيما عدّ أستاذ العلوم السياسية الدكتور عبدالخالق عبدالله، الأزمة في قطر، وليس مع قطر، لافتاً إلى أن ذلك يتضح من طموح النظام في قطر منذ 20 عاماً.

الراشد يسأل: لماذا تدعم الدوحة «جبهة النصرة»؟



أكد الكاتب الصحفي عبدالرحمن الراشد، في مداخلته خلال الورشة، أن من الأجدى أن نتحدث عن سياسات قطرية متعارضة مع دول الخليج، وليس عن سياسات متفردة، كون الأمر ليس اجتهادات سياسية تهدف إلى تحقيق مصالح قطرية، وإنما هو سياسات تتقصد الإضرار بالمملكة وأمنها الوطني، وتساءل ما الفائدة من دعم (جبهة النصرة) أو دعم معارضين سياسيين، الأمر الذي يعني أنه ليس خلافاً على السياسات فقط.