واس (الرياض)
أكد وزير العدل رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشيخ الدكتور وليد بن محمد الصمعاني أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله- حريص كل الحرص على تحقيق مصلحة الوطن والمواطنين على حد سواء وفق قواعد الشريعة الإسلامية, وتذليل العوائق أمام جميع المواطنين لدفع عجلة التنمية في البلاد لكي ينعم الشعب السعودي برفاهية العيش, لاسيما المرأة السعودية التي لها إسهامات كبيرة في تنمية الوطن .

وقال الصمعاني في تصريح صحفي اليوم (الاربعاء) إن الأمر السامي الكريم القاضي بتطبيق أحكام نظام المرور ولائحته التنفيذية - بما فيها إصدار رخص القيادة - على الذكور والإناث سيعزز من مسؤوليات المرأة السعودية تجاه وطنها, ويدعمها لتحقيق العديد من طموحاتها, ويذلل الكثير من العوائق أو الصعوبات التي تواجهها في التنقل.

وأضاف أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حريص كل الحرص على الرجوع لأهل العلم فيما يصدره من قرارات وأوامر تحرياً منه ـ أيده الله ـ لتطبيق أحكام الشريعة الإسلامية السمحة في كل شؤون الدولة ، مبينًا أن أمر قيادة المرأة جاء بعد تأنٍ ودراسة من هيئة كبار العلماء والجهات التنظيمية في الدولة, وأفنت هيئة كبار العلماء بغالبية أعضائها بإباحة مسألة قيادة المرأة للمركبة، مؤكداً أن تذليل العقبات أمام المرأة سياسة وطنية وشرعية يقودها ولاة الأمر - رعاهم الله - بحزم وثبات.

وشدّد على أن ما ورد في الأمر السامي الكريم المتضمن " أن الدولة هي - بعون الله - حارسة القيم الشرعية فإنها تعتبر المحافظة عليها ورعايتها في قائمة أولوياتهاً سواء في هذا الأمر أو غيره، ولن تتوانى في اتخاذ كل ما من شأنه الحفاظ على أمن المجتمع وسلامته", يدل على اهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين بحفظ أمن المجتمع وسلامته, وحماية المرأة على وجه الخصوص من أي عارض قد تتعرض له أثناء قيادتها للمركبة.

ودعا وزير العدل الله العلي القدير أن يوفق خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين - أيدهما الله - من أجل تحقيق كل ما فيه خير للوطن والمواطنين والأمة الإسلامية جمعاء.