علي بدير (تبوك)
شهد مقر نادي تبوك الأدبي، مساء أمس الأول (الإثنين)، ندوة حول «المفهوم الشامل للأمن الفكري ودوره في تعزيز الوحدة الوطنية»، ضمن فعاليات النادي بمناسبة اليوم الوطني، شارك فيها: الدكتور موسى العبيدان واللواء الدكتور علي الرويلي واللواء علي الزهراني، وأدارها الدكتور أحمد العسيري. وفي الوقت الذي تحدث فيه الدكتور العبيدان عن الانحراف الفكري وسلبياته على المجتمع، أكد اللواء الرويلي أن المؤسس الملك عبدالعزيز أسس لأكبر عملية صهر اجتماعي لمناطق المملكة، إذ جعلها مكونا واحدا أذاب كل الفروق، وتداخلت كل الأعراف والعادات والتقاليد، بعد أن كانت مناطق نفوذ قبلية وأسرية وعرقية ومذهبية، فأصبح موروثا ثقافيا واحدا يميز الإنسان السعودي عن غيره.

أما اللواء الزهراني، فأكد أن تحديات الأمن الفكري كثيرة ومتنوعة، مشيرا إلى أن التحديات الحقيقية للأمن الفكري في المجتمعات العربية والإسلامية تتمثل في: الغزو الفكري، والحروب العقائدية والعسكرية والنفسية والإعلامية، وطفرة المعلومات ونشوء الجماعات المتطرفة، والظروف الاقتصادية والاجتماعية.