سلطان الميموني (المدينة المنورة)
فقد حي الأعمدة الذي يقع ضمن نطاق الحرة الشرقية في المدينة المنورة، كثيرا من بريقه خلال العامين الماضيين، وتحول من منطقة حيوية تغص بمطاعم الأكلات الشعبية، إلى حي مهترئ يعاني من الشوارع الترابية، وتدفق مياه الصرف الصحي فيها مكونة مستنقعات تصدّر لهم الأوبئة والحشرات والروائح الكريهة، فضلا عن انتشار المساكن المهجورة، التي يتخذها مخالفو أنظمة العمل والإقامة مقرات لهم، ويطالب الأهالي بالنظر إلى معاناتهم ورفد حيهم بما يحتاجه من الخدمات التنموية الأساسية.

وانتقد سلمان ضبعان الرشيدي ما اعتبره تجاهل أمانة المدينة المنورة، لحيهم الذي يعاني من غياب الخدمات، مشيرا إلى أن شوارعهم ترابية متهالكة، تصدر لهم الغبار، فضلا عن انتشار الحفر والأخاديد فيها، وتحولها إلى أفخاخ تتربص بالمركبات.

وشدد عبدالله بن جهيم على أهمية سفلتة الطرق في حي الأعمدة ورصفها، متذمرا من تسربات المياه في الشوارع سواء من الشبكة العامة أو الصرف الصحي، مكونة مستنقعات تصدّر لهم الأوبئة والحشرات والروائح الكريهة.

وحذر من انتشار المساكن المهجورة وتحولها إلى أوكار لمخالفي أنظمة العمل والإقامة، متخذين منها منطلقا لممارسة تجاوزاتهم، متمنيا أن تتخذ الجهات المختصة الخطوات اللازمة لتدارك الوضع ومعالجة المشكلة.

وتذمر محمد مبيريك الوطيباني من وجود مستودعات داخل الحي، تغص بالبضائع، وعلى الرغم من أن أمانة المدينة المنورة، أصدرت تعليمات بإخلائها، وقطعت التيار عنها، إلا أن العمالة لا تزال تستخدمها، معربا عن استيائه من وقوف المركبات أمام دورهم في الحي، مقترحا فتح طرق جديدة تؤدي للمسجد النبوي بدل الاعتماد على طريقي الملك عبدالعزيز «الجديد» و«القديم» المُزدحمين.

وذكر أبو ماجد أن الحي عريق جدا ويستحق كل الاهتمام، خصوصا الشارع الشهير بوجباته الشعبية الذي يشهد إقبالا كثيفا من الأهالي، مشددا على ضرورة أن ترفده الأمانة بالخدمات.

الشرطة: ننفذ حملات متواصلة لضبط المخالفين



أكد الناطق باسم شرطة منطقة المدينة المنورة الرائد حسين القحطاني أن هناك خططا أمنية لمنع تكدس المخالفين داخل حي الأعمدة، صادرة من شرطة المنطقة، وتنبثق منها خطط أخرى من دوريات الأمن وإدارة التحريات والبحث الجنائي، لمكافحة الجريمة وضبط المخالفين. وأوضح القحطاني أن الجهات الأمنية بشرطة منطقة المدينة المنورة والجهات المعنية نفذت العديد من الحملات للقبض على المخالفين، منوها بحملة توعوية تنفذها شرطة المنطقة وعدد من الجهات الحكومية، من أجل القضاء على ظاهرة مخالفي نظام الإقامة والعمل.

وأفاد أن حي الأعمدة معروف بكثرة محلاته التجارية، ويحظى بوجود أمني مستمر من قبل دوريات الأمن سواء الرسمية، أو السرية، أو البحث الجنائي شأنه شأن الأحياء الأخرى، مؤكدا أن الجهات الأمنية متجاوبة وبشكل مستمر مع أي بلاغ في أي حي من الأحياء.

الأمانة: «المهجورة» ليست من اختصاصنا



أوضح مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام بأمانة منطقة المدينة المنورة خالد بن متعب، أنه يجري رفع حاويات النفايات من قبل الشركة المتخصصة حسب الخطة الموضوعة للبلديات الفرعية، ويجري تنفيذها من قبل مشرفي البلدية، مبينا أن البيوت المهجورة التي نزعت ملكيتها ليست من اختصاص الأمانة.

وذكر أنهم اغلقوا المستودعات، ويجري متابعة الموقع من قبل المختصين لدى البلدية، متوعدا بتطبيق الأنظمة والتعليمات في حال افتتحت تلك المستودعات مرة أخرى.