أبرار الشرقاوي (المدينة المنورة)
جمع مهرجان «شباب وبس» في المدينة المنورة، عددا من الحرفيات، وعرضن عددا من المنتجات المصنوعة يدوياً بشكل جاذب ولافت للجمهور.

وقالت وفاء هداج: «كل واحدة من المجموعة لديها مؤسستها الخاصة، ولكننا نسعى لعمل شركة تضم جميع الحرف التي نعمل عليها، وفي هذا المهرجان وجدنا الإقبال على المنتجات والاهتمام الكبير بها؛ ففي مهرجان نحن المدينة محاولة لإحياء التراث المديني بصناعة الألعاب التراثية بشكل عصري وحديث وتقديمها للأطفال والشباب».

وذكرت فاطمة الشويمان صاحبة دار أزياء لـ«عكاظ» أنها تشارك في المهرجان بعرض ثوب تراثي عمره يتجاوز 100 عام، صنع من حرير دودة القز بجانب عدد من الأزياء التراثية المصنوعة بشكل عصري مناسب للمناسبات الاجتماعية التقليدية، وتعمل الشويمان على كتابة منهج في التراث الحجازي يدرس في الدار عن الأزياء للتعريف بجوانب كثيرة عن هذا الزي والهوية الحجازية، وتعمل في الدار عدد من المصممات والخياطات والعارضات، وجميعهن خريجات أقسام الأزياء والخياطة من جامعة طيبة وكلية التقنية. وأضافت الشويمان أن عضوات «نحن المدينة» تلقين التدريب الحر بمعامل نماء المنورة على عدة حرف كصناعة الجلود، الخزف، صناعة الصابون، الديكوباج، الطباعة الحرارية والرسم على القماش، وقالت: «نقوم بتسويق منتجاتنا من خلال علامتنا التجارية (صنع بالمدينة) ومختومة بختم نماء المنورة ويوجد جزء من المنتجات يباع في واحات المنورة، كما أننا نعمل على التسويق لمنتجاتنا عالمياً من خلال مشاركات بمعارض خارجية والبدء بالتسويق الإلكتروني».