علي الرباعي (الباحة)
في ظل تقليدية النص الشعري المزمنة، وغرق البعض في بركة النظم الحكائي اليومي والعادي في المناسبات الوطنية، تعتري المتلقي رِعدة مردها: ماذا يمكن أن يقول «عراب المساء» وتبرز نماذج شعرية كلاسيكية الهوى؟، إلا أنها حداثية الهوية، من أبرز خصائصها قراءتها للفلسفة بعمق، ما أيقظها من حالة الاستجابة لنزعة الذائقة الجماهيرية، والاستعاضة عنها بالوعي بالذات الشاعرة، وبمعطيات الشعر؛ كونه فنا إنسانيا تفسده الأدلجة، مثلما يفسده استسهال البعض لنظمه والحضور الممجوج به على كل منبر.

بصمة التوحيد

في نصه الملحمي الوطني بذكرى اليوم الوطني (زاد عن 60 بيتا) تتجلى براعة الشاعر جاسم الصحيّح في رسم لوحة وطنية بكلمات فوق الكلمات، تتناول ببراعة الفنان بصمة التوحيد والوحدة التي طبعها بنان الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن:

هي بصمةُ التوحيدِ عمّقَ ختمها

في الأرضِ من عبدالعزيز بنانُ

لم يتحّد فيه المكانُ بآخرٍ

حتى توحّد فيهما الوجدانُ

وطن القرآن

ليس هناك حد فاصل بين ماض وحاضر ومستقبل، فالإنسان سيد في كل مكان وزمان بمنجزه، ومعبر بحسب فرادته ونصاعة لغته عن مشاعره وأفكاره، وما الصحيّح إلا امتداد لآباء شعريين أنسنوا الصحراء والوحش والطبيعة بكل تضاريسها، وجعلوا من الآثار ندامى مسامرة، ولذا لم يخب ظن عاشقي شعره وهم يتأملون صورة المطلع البهي لنص اليوم الوطني:

وطنٌ عليهِ يُعرّشُ القرآنُ

فظلاله الآياتُ والتبيانُ

والتعريش: فعل مادي محسوس، نراه في تعريش الكروم أو النباتات المولعة بالسمو، وبما أن القرآن حفظ لما يستوعبه فهو حفظ لمن عرّش فوقه وحوله، والظلال من أمن ورخاء آيات بينات على صدق التوجه وسمو الغايات والأهداف.

حفرته الذكريات

لا يعاني شاعرنا هنا من أي عقدة أو عجز في توظيف الرمزي والجمالي لخدمة دلالات النص وتكريس وطنيته:

تفحّصَ الأجدادُ محضَ ترابه

فرأوا بأنّ ترابه إنسانُ

حفرته فينا الذكرياتُ فحينما

ننسى يُذكّرنا به النسيانُ

وطن عشقناه

الغناء الوطني ليس بديلاً عن الوطن، إلا أنه إذكاء لروح ذكية تعزز هوية الإنسان، وتوقد شرارة الانتماء، وصدق الولاء، خصوصا عندما ينجح الشاعر المغني في بناء النص على أنسنة الجغرافيا والتاريخ (الزمان، والمكان) ليحد من تشيؤ الإنسان:

وطنٌ عشقناهُ فكان دليلنا

للعالمين بأننا شجعانُ

فالعشقُ أوّلُ ما يكونُ شجاعةً

ما خاض شوطُ العاشقين جبانُ

توشح بالضياء

يحرص المبدع على خوض معركته مع القبح بطريقته الخاصة، فيتصدى لكل الحاقدين والناقمين بإستراتيجية اللغة، وتكتيك البلاغة، ومهارة التضمينات، ليس ليرضي ذائقته فقط، وإنما ليرتقي بالوعي الجمالي في المتلقي، ويحقق معه معادلة نفض كل ما ران على الذات الوطنية من دعاوى وأباطيل يجب أن تمحى من التاريخ:

وطنٌ توشّح بالضياء كأنما

للشمس حول متونه قمصانُ

ما ضيّع الساري إليه دليله فله

على وجه الضحى عنوانُ

وطني كعبة

الوطن حقل تفاعلي مثل ما هو هذا النص الملحمي المعبر بذات سليقية عن واقع حياتي طبيعي، وكأنما باشر الشاعر محاولاته لإخراجنا من حالة طوارئ حاول البعض استدارجنا إليها بالتضليل ليعيدنا الصحيح إلى جادة المعنى:

وطني وما كل الأماكن كعبةٌ

تؤتى ولا كل الصياحِ أذانُ

بك آية البلد الأمين

تجسّدت من قبل أن تتجسّد البلدانُ

الفداء سلاحنا

لم يذهب الشاعر إلى الإسراف في مديح مبالغ فيه قدر ما اشتغل على معاني ارتباط ووفاء الإنسان لمكانه:

أنا والذين على ثغورك عسكروا

سِيّانِ يصهرنا بك الإيمانُ

كلٌ يهيئ للفداء سلاحه

ولديه من أفكاره ميدانُ

هذي خنادقنا يكادُ بصدرها

يتوحّد البارود والريحانُ

فأخي على ثغر القتالِ مرابطٌ

حيثُ الرباطُ قنابلٌ ودخانُ

وأنا على ثغر الجمال قصيدةٌ

تحميكَ حين تخونك الغربان