لأول مرة أرى مثل هذه الاحتفالية الكبيرة والحية باليوم الوطني ومثل هذا التفاعل من الشعب السعودي بكل فئاته وألوان طيفه.

ولأول مرة أرى مثل هذه الجموع الغفيرة التي تهتف باسم الوطن وتشكل ملامح ثقافة شعبية جديدة كانت مغيبة عن الوعي بأهمية هذا اليوم ودلالاته الوطنية على مدى جيل كامل.

ولأول مرة أرى العالم من حولنا يتضامن معنا بهذه الصورة ويرفع راية المملكة عالية خفاقة على مرافقه وفي ميادينه العامة.

ولأول مرة تتناقل وكالات الأنباء والفضائيات العالمية أحداث هذا اليوم التاريخي وتحتفي به كما يليق بالمملكة.

ولأول مرة يخرج التلفزيون السعودي من استوديوهاته بهذه الصورة لتغطية احتفالات وفعاليات حية وعلى الهواء مباشرة تجاوزت 27 فعالية.

ولأول مرة تنسجم الصحافة المحلية مع الإعلام الرسمي وأدوات التواصل الاجتماعي والمدونات الشخصية وتتوافق مع بعضها البعض للاحتفاء بهذا اليوم المجيد.

ولأول مرة نرتقي لمستوى الحدث في تجسيد رمزية هذا اليوم الكبير في ذاكرة الوطن وضمير الشعب والذي يشكل رمزية عظيمة في نفوس أبنائه وإعطائه هذا البعد الذي يليق به.

ولأول مرة يشعر الناس بإحياء ذكرى المرسوم الملكي رقم 2716 من عام 1951 والذي قضى بتحويل الدولة من مملكة الحجاز ونجد وملحقاتها إلى المملكة العربية السعودية الوارفة الظلال.

ولأول مرة نشعر بأن صورة هذه الدولة الوطنية العظيمة تبعث من جديد، نتجسد شعارها، ونستنشق عبيرها، بعد عمل البعض للأسف على محو هذه الصورة المدنية من الذاكرة الشعبية تماما.

ولأول مرة يحتفي معنا محرك جوجل ويرفع راية المملكة عالية خفاقة..

تحية اعزاز وإكبار للقيادة والشعب والوطن.

Alholyan@hotmail.com