عثمان الشلاش (القصيم)
«العابر عليه مفقود والخارج منه مولود»... عبارة يرددها أهالي القصيم وهم يتجهون إلى حائل عبر طريق البتراء-سميراء، مرورا بمركز الفوارة (135 كيلومترا شمال غرب بريدة) الذين يئسوا من التفات الجهات المختصة لمعاناتهم، مشيرين إلى أن الطريق يعاني من التشققات التي انتشرت فيه بكثافة، إضافة إلى قطعان الإبل التي تتسبب في كثير من الحوادث القاتلة عليه.

وطالب الأهالي بتكثيف صيانة الطريق وتزويده بوسائل السلامة وتنفيذ مشروع ازدواجيته، مع إنشاء مصدات وحواجز تمنع وصول الحيوانات السائبة إليه، وتأسيس مركز للهلال الأحمر يباشر الحوادث التي تقع عليه بكثيرة، خصوصا أن غالبية الوفيات، نتيجة تأخر في عملية الإسعاف.

وذكر سالم اليوسف أن أهمية طريق البتراء-سميراء-الفوارة تكمن في أنه يربط بين منطقتي القصيم وحائل، ويواجه كثافة من العابرين، ما يزيد من نسبة الحوادث القاتلة عليه، في ظل افتقاده لوسائل السلامة وعدم ازدواجيته.

وقال اليوسف: «لم تجدِ نفعا مناشدات أهالي الفوارة لإمارة القصيم في النظر إلى معاناتهم مع أخطار الطريق، خصوصا أن الحوادث القاتلة باتت تقع عليه بكثافة، وبشكل شبه يومي».

ورأى أحمد المطيري أن الحل الناجع لحقن دماء العابرين، يكمن في تخصيص طريق سريع، يربط القصيم بالمدينة المنورة السريع مرورا بالبتراء، إحدى أهم محطات الحجاج والمعتمرين على مدار العام.

وأفاد محمد النحيت أن مطالباتهم المتكررة لوزارة النقل بإنهاء معاناتهم مع الحوادث القاتلة على طريق البتراء-الفوارة-سميراء، لم تجدِ نفعا، لافتا إلى أن الأهالي تملكهم الأحباط واليأس.

وأضاف النحيت: «بلغ بنا الحال أن نهنئ كل من يجتاز الطريق بسلام ودون أن يتعرض لحادثة سير»، متمنيا إنهاء معاناتهم في أسرع وقت.

وشخّص خالد المعيلي مشكلة الطريق بأنها تكمن في الأسفلت المتشقق والمتصدع، الذي يؤثر على الإطارات، ويؤدي إلى انفجارها، وانقلاب المركبات، مع عدم ازدواجيته، مستغربا التجاهل الذي يعانيه الطريق رغم أهميته وحيويته لربطه بين القصيم وحائل.

وانتقد فهد الجليدي افتقاد الطريق لوسائل السلامة ومصدات تمنع وصول الحيوانات السائبة إليه، فضلا عن ازدواجيته وانتشار التشققات والحفر فيه، مشددا على ضرورة تكثيف صيانة الطريق وإنشاء مركز للهلال الأحمر السعودي، ليباشر الحوادث التي تقع عليه بكثافة.

في المقابل، أوضح مدير فرع وزارة النقل بمنطقة القصيم المهندس محمد الشمري لـ«عكاظ» أن طريق البتراء-الفوارة-سميراء، مفرد بأكتاف أسفلتية، خضع أخيرا لأعمال صيانة لإصلاح بعض الأجزاء لسطح الطريق مع تزويده بوسائل السلامة اللازمة.