مريم الصغير (الرياض)
اختتمت مساء اليوم (الأحد) أنشطة فعالية «يوم الوطن.. ولاء ووفاء» التي نظمتها الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض في منطقة قصر الحكم بمناسبة اليوم الوطني الـ87 للمملكة، تحت رعاية أمير منطقة الرياض رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، خلال الفترة من ٢ إلى ٤ محرم ١٤٣٩، بمشاركة واسعة من الزوار بمختلف فئاتهم وأعمارهم وأجناسهم.

وعبّر المشرف على العلاقات العامة والإعلام بالهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض المهندس خالد الهزاني، عن خالص الشكر والثناء لأمير منطقة الرياض رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، ونائب أمير منطقة الرياض الأمير محمد بن عبدالرحمن على الدعم والرعاية التي حظيت بها الفعالية في عامها الثالث، والتي شهدت إقبالاً كبيراً من الزوار تجاوز عددهم 81 ألف زائر خلال أيام الفعالية الثلاثة.

وأوضح الهزاني، أن زوار الفعالية تلقوا هدايا تذكارية خلال الفعالية، شملت صورا للملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن رحمه الله، وأبنائه الملوك رحمهم الله، وصورة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، إلى جانب صور تذكارية لقصر الحكم من الخارج والداخل، وإتاحة التقاط الصورة التذكارية لزوار الفعالية عبر الاستديو الخاص الذي أقيم داخل القصر ضمن الفعالية، الذي يتولى طباعة الصور وتزويد الزوار بها مباشرة بعد وضعها في إطار خاص بهذه المناسبة.

وأشار الهزاني، إلى أن الزوار تجولوا بين ردهات قصر الحكم، وتعرفوا على مكوناته وأجنحته، كما اطلعوا على المجلس الملكي (مجلس البيعة) ومكتب الملك ومجلس استقبالاته، وكذلك مكتب ومجلس أمير منطقة الرياض، كما شاهدوا معرض صور «سلمان التاريخ» والأفلام الوثائقية المتنوعة التي تحكي عن شخصية الملك سلمان وعن أمراء منطقة الرياض، وقصر الحكم، والبيعة ومجلس أمير المنطقة، بالإضافة إلى ركن الأطفال.

وأضاف أن الزوار اطلعوا خلال الفعالية، على عناصر مشروع تطوير منطقة قصر الحكم الذي قامت عليه الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، والذي أثمر بفضل الله، عن استعادة المنطقة لدورها الحيوي ولقيمتها الحضارية، مشيراً إلى أن منطقة قصر الحكم تعد العنصر الأبرز في معالم مدينة الرياض القديمة، وتتميز بساحاتها الشهيرة، وبواباتها الأثرية، وأسواقها الرائجة، وأحيائها المتلاصقة، ومعالمها التاريخية، وفي مقدمتها جامع الإمام تركي بن عبدالله، وقصر الحكم، وحصن المصمك.

وأوضح الهزاني أن فعالية "يوم الوطن.. وفاء وولاء" اشتملت على مجلس الكرم، حيث اتيح للزوار تناول القهوة العربية وأنواع مختلفة من التمور من مختلف مناطق المملكة، لمحاكاة أصول الضيافة العربية والكرم في المملكة، كما واجه الزوار ملوك السعودية من خلال عرض فيلم مرئي قصير على واجهة جدار المصمك، وكانت فرصة للجيل الشاب للتعرف على الملوك الذين لم يعاصروهم ويتعرفوا على تاريخهم.

كما استوقف معرض العرضة السعودية الزوار والذي يحتوي على صور تاريخية نادرة عن العرضة منذ عهد الملك عبدالعزيز، رحمه الله، وعهود أبنائه الملوك، إضافة إلى إقامة جناح لبيع أزياء العرضة والأدوات المستخدمة فيها.

وكان للطفل نصيب في فعالية (يوم الوطن.. ولاء ووفاء) إذ خصص له ركن متخصص بأنشطة ترفيهية تشمل: التعلم باللعب، الأعمال اليدوية، الرسم، والكتابة، إلى جانب تنظيم أنشطة متنوعة في شارع الثميري الشهير، تضمنت عربات الطعام، وجلسات متفرقة في الطريق، إلى جانب تهيئة وتجهيز سوق الزل التراثي لاحتضان زوار الفعالية.

وأكد الهزاني، أن الهيئة العليا حرصت على مشاركة سكان مدينة الرياض وزوارها احتفالاتهم باليوم الوطني، عبر تنظيم فعالية في نسختها الثالثة، لتأصيل اللحمة الوطنية بين أبناء الوطن وقيادته، ولتذكيرهم بالمنجزات والنهضة التي تشهدها المملكة في شتى المجالات، والتي انطلقت من بوابة قصر الحكم.