المهندس عبدالله أحمد عجاج
أضحى مفهوم المدن الذكية يتردد على مسامعنا في هذه الأيام أكثر من أي وقت مضى، فبعدما اعتدنا على الجوال الذكي والتلفزيون الذكي، بدأنا بالابتكارات في مجال البناء، نظرا لأهميتها في توفير الطاقة وقلة تكلفتها وإعطاء قيمة أكبر للعقار وحمايتها من الغرباء وهو ما سيتحول في القريب القادم إلى أحد أهم مجالات الاستثمار في السعودية.

تعمل المدن الذكية في تنمية الاقتصاد الوطني في ظل من منظومة إبداعية من التناغم والتجانس على توفير بيئة رقمية صديقة للبيئة من خلال تسليط الأفكار والوسائل الذكية واستخدامها أثناء مراحل البناء والاستغلال، مع ضمان تجديدات عديدة في المجالات التكنولوجية والاقتصادية والاجتماعية وبالتالي إدراة خدمات الإضاءة و المياه و التبريد والطهي وعمليات أخرى بطريقة مبرمجة تحسن وتسهل سلامة العائلة.

ولاشك أن أهم التحولات التي طرأت في مجال البناء بالسعودية التوجه إلى اعتماد التقنيات الحديثة والذكية ومواد البناء الجديدة في عملية السرعة في الإنجاز والتشييد والبناء بأقل جهد ووقت وأمان وحماية أكثر.

نحن في مجال تخصصنا للأنظمة الذكية الكهربائية داخل المنازل نعتمد على أسلاك الشبكة Cat6 ونستخدم جهد كهرباء 24v بدل 220v لرفع الكفاءة وخفض استهلاك الكهرباء الى 60% مقارنة مع المنازل دون الأنظمة الذكية.

إضافة لمزايا التعايش الذكي والأمن مع المنزل عن طريق ربط كل الأجهزة المنزلية بالشبكة الذكية لتبادل المعلومات وإجراء المعالجة والتحكم بها من الهواتف الذكية أو التابلت، فمثلاً: بإمكانك إعداد قهوتك عن بعد أو ضبطها على مواعيد معينة لتعمل تلقائيا، معرفة معلومات عن محتويات ثلاجة الأطعمة مع التنبيه بتاريخ صلاحياتها، التحكم بفرن الميكرويف ليتنبه لنوع الطعام ووزنة وبرنامج الطهي الأنسب لك.