عبدالله الجابري (العارضة)
عبر عدد من مشايخ القبائل بمحافظة العارضة شرق منطقة جازان عن فخرهم وسعادتهم بحلول ذكرى اليوم الوطني للمملكة الـ 87، الذي يذكر الأجيال الجديدة بكفاح مؤسس هذه البلاد الملك عبدالعزيز ـــ طيب الله ثراه ـــ في بناء هذا الكيان العظيم، رافعين التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين.

ووصفوا اليوم الوطني للمملكة بأنه يوم فخر واعتزاز بما تحقق على يد المؤسس الملك عبدالعزيز ــ رحمه الله ــ من توحيد لكيان هذا الوطن، ومن بعده أبناؤه الملوك سعود وفيصل وخالد وفهد وعبدالله ــ رحمهم الله ــ إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز من تقدم وتطور وازدهار بفضل الله في جميع المجالات.

وأكدوا أن اليوم الوطني يعني لكافة شرائح المجتمع السعودي الاعتصام بحبل الله وكتابه وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، ثم التفاف كافة أفراد الشعب حول القيادة بيعة وسمعا وطاعة على كتاب الله وسنة رسوله.

ونوه كل من شيخ شمل قبيلة سفيان الشيخ عائل بن يحيى أبو صمة سفياني، والشيخ محمد موسى السفياني، والشيخ يحيى محمد زاعبي سفياني، والشيخ مهند محمد يحيى سفياني، بالصورة الزاهية اليوم للمملكة التي هي نتاج الملاحم البطولية التي قادها الملك عبدالعزيز ورجاله المخلصون الذي ضحوا بالغالي والنفيس من أجل نهضتها ورفعتها إلى مصاف الدول المتقدمة.

واعتبر كل من الشيخ سلمان حوذان الجابري، والشيخ عبدالله مفرح الجابري، والشيخ جابر طويش الجابري، والشيخ عبدالله سليمان الجابري، والشيخ جابر حسين الجابري، ذكرى اليوم الوطني للمملكة حدثا تاريخيا مهما محفورا في ذاكرة التاريخ ومنقوشاً في فكر ووجدان المواطن، مشيراً إلى أنها مناسبة خالدة ووقفة عظيمة تعي فيها الأجيال قصة أمانة قيادة ووفاء شعب ونستلهم منها القصص البطولية التي سطرها مؤسس هذه البلاد الملك عبدالعزيز في سبيل ترسيخ أركان هذا الكيان وتوحيده تحت راية التوحيد.

فيما عد كل من الشيخ عبدالله سليمان اللغبي، والشيخ علي يحيى اللغبي، والشيخ خالد مشقي السحاري، والشيخ يحيى سلمان الجذمي، والشيخ عبدالله جابر يحيى العطيفي، والشيخ يوسف أحمد أبو سيلة، والشيخ سلمان أحمد الصوفي العبدلي، والشيخ جبران حسن السحاري العبدلي، والشيخ محطلم بن علي العبدلي، والشيخ محمد علي فارس المحمدي، والشيخ محمد حسن الكعبي، والشيخ محمد جابر حسين الحربي، اليوم الوطني للمملكة بأنه يوم مجيد ونقطة تحول في الجزيرة العربية شهدت خلاله نهضة من التطور والنمو في مختلف المجالات، مجددين وقوف الجميع صفاً واحداً مع حكومتنا الرشيدة ضد كل من تسول له نفسه العبث بأمن هذه البلاد واستقرارها.

وقال كل من الشيخ محمد حسن الحريصي، والشيخ أحمد يحيى الحريصي، والشيخ علي محمد عقيلي، والشيخ محمد صديق العامري، والشيخ محمد بهلول عولقي، والشيخ عطية أحمد جبلي، والشيخ حسين جابر خبراني، والشيخ جبران يحيى خبراني، والشيخ ناصر حسين معشي، والشيخ أحمد أحمد محمد جغدمي، والشيخ علي عبده أحمد مسودي، والشيخ محمد موسى معيدي، والشيخ محمد أحمد عربي، والشيخ علي يحيى عجيبي، والشيخ يحيى بن علي مكرشي: تمر علينا هذه الذكرى لنستلهم العبر والدروس من سيرة المؤسس الملك عبدالعزيز الذي استطاع بحنكته ونافذ بصيرته، أن يضع قواعد هذا البناء الشامخ ويشيد منطلقاته وثوابته لتنير حاضرنا ونستشرف بها ملامح ما نتطلع إليه في الغد من الرقي والتقدم.

وقال كل من الشيخ أحمد سلمان الودعاني، والشيخ ناجع سلمان الودعاني، والشيخ يحيى مقبل الودعاني، والشيخ حسين قاسم سلمان، والشيخ أحمد ربحان النخيفي، والشيخ حيدر دخنان القيسي، والشيخ علي جابر القيسي، والشيخ أحمد يحيى القيسي، والشيخ حسين أحمد كردم القيسي: يبزغ فجر هذا اليوم ليعيد لنا ذكريات الماضي التليد لتوحيد هذا الوطن الغالي على يد المؤسس الملك عبدالعزز رحمه الله، وما نعم به من بناء وتطور تعاقب عليه من بعده أبناؤه البررة سعود وفيصل وخالد وفهد وعبدالله، وها هو اليوم في عهد ملك الحزم والعزم الملك سلمان تتوطد دعائمه وتزداد أركانه ثباتا بالخطط التنموية والتفاف الشعب خلف القيادة.