الفريق الركن عبدالله بن سلطان السلطان (قائد القوات البحرية)
اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية مناسبة لها ذكرى تاريخية مميزة والتي تحققت من خلالها تكامل ووحدة هذا الوطن الغالي على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود (طيب الله ثراه). واليوم يمر علينا يومنا الوطني السابع والثمانون ليعكس مدى التلاحم والترابط بين الشعب والقيادة الحكيمة التي جسدت بكل المعاني روح الانتماء الوطني لوطن تتواصل فيه مسيرة الخير والنماء، وتتجسد فيه معاني الوفاء لقادة أخلصوا لشعبهم وتفانوا في رفعة بلدهم، حتى أصبحت لها مكانة عظيمة بين الأمم.

وإننا إذ نحتفل بهذه المناسبة الغالية علينا جميعاً يجب أن نتذكر الإنجازات والتطورات التي تحققت في فترة زمنية قصيرة في شتى المجالات، وخصوصاً القفزات الهائلة في تطوير القوات المسلحة السعودية في ظل التوجيهات الكريمة لسيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز (حفظه الله) القائد الأعلى لكافة القوات العسكرية، وسيدي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع (حفظه الله)، ففي هذا العهد الميمون أصبحت قواتنا المسلحة تواكب جميع البرامج المتطورة في التسلح والتدريب، وكان جلياً من خلال الأحداث الجارية في المنطقة والتي أثبتت قواتنا الباسلة كفاءاتها القتالية والدفاعية العالية وكانت درعاً حامياً لهذا الوطن.

كما يسرني ويشرفني بهذه المناسبة أن أرفع أسمى آيات التهنئة والتبريكات إلى مقام سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان (حفظه الله)، وإلى ولي عهده الأمين، وإلى الشعب السعودي الكريم. وأسال الله عز وجل أن يحفظ بلادنا الغالية من كيد الحاقدين والأعداء وأن يمن علينا بنعمة الأمن والأمان وأن ينصر جنودنا البواسل المرابطين على الحد الجنوبي بإذن الله.