عبدالرحمن الختارش (جازان) تصوير (المحرر)
في أقصى حدود الوطن ومن على أرض المعركة، يقف أبطالنا المرابطون على الحد الجنوبي بكل شموخ يدافعون عن دينهم ووطنهم ببسالة وشجاعة، يهنئون بعضهم البعض بذكرى اليوم الوطني وهم يشعرون بالفخر والاعتزاز، لا يهابون المخاطر عين على الزناد وعين ترقب احتفالات وطن بذكرى غالية على قلوبنا جميعا.

يهنئون أنفسهم من أرض المعركة بهذه الذكرى الغالية وبالانتصارات المتتالية يهنئون القيادة الرشيدة والشعب السعودي، ولسان حالهم يقول «احتفلوا أيها الشعب الوفي، نحن نرعاكم بعد رعاية الله عز وجل ونحتفل معكم أيضا» هكذا هو حال المرابطين في جميع القطاعات الأمنية على حد وطننا الجنوبي، احتفالات وانتصارات ويقظة رجال صدقوا الله ما عاهدوا.

ثقة وثبات الوكيل رقيب في قطاع حرس الحدود بمحافظة الطوال أحمد مجرشي، عبر عن مشاعره بهذه المناسبة قائلا: اليوم الوطني فرصة لتذكير الأبناء والإخوان بهذه النعمة العظيمة التي أكرمنا بها الله عز وجل ألا وهى الأمن والأمان ونسأل الله أن يديم نعمه علينا جميعا، ويسعدني أن أهنئ الشعب السعودي كافة والقيادة الرشيدة بمناسبة ذكرى اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية.

وأضاف مجرشي: أبشر الجميع بإذن الله بالنصر في حرب إعادة الشرعية في اليمن، فنحن ولله الحمد لا نعتدي على أحد وتربينا في هذه الأرض المباركة على خدمة الدين ونصرة المستضعفين وسنبقى بعون الله صامدين حتى نعيد الشرعية لليمن الغالي وشعبه الشقيق وسنقدم الشهداء واحدا تلو الآخر في سبيل عزة وكرامة الوطن.

«أمن وأمان حدودنا أمنة حصينة» بهذه العبارة افتتح خالد بن قزيز من قطاع المجاهدين حديثه وأردف قائلا: سندافع عن حدودنا وأمننا وسنبقى في خدمة ديننا ومليكنا وشعبنا وليحيا وطننا العزيز المملكة العربية السعودية في كل الأزمان عاليا بين الأمم وأجدها فرصة سعيدة أن أوصل سلامي وتحياتي لسيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده وللشعب السعودي كافة، ونؤكد للجميع أن أرواحنا نحن هنا المرابطين في الحد الجنوبي وكل ما نملك فداء للدين والملك والوطن وكل عام وهذا الوطن في رخاء وأمن وأمان وعزة وشموخ.

مناسبة عزيزة من جانبه، قال علي المالكي أحد أفراد المجاهدين بقطاع الداير بني مالك بجازان: اليوم الوطني مناسبة عزيزة تتكرر كل عام لتعيد إلى الأذهان هذا الحدث التاريخي المهم ويظل يوماً محفورا في ذاكرة التاريخ منقوشا في فكر ووجدان المواطن السعودي نتابع من خلاله مسيرة النهضة العملاقة التي عرفها الوطن ويعيشها في كل المجالات، ولعل أهمها الأمن وهو يعد من أهم العناصر التي يحتاج إليها المجتمع بجميع أطيافه، وما نعيشه من أمن في بلادنا الغالية هو بفضل الله تعالى ثم بفضل تطبيق ولاة الأمر لشرع الله القويم.

جسارة وإخلاص وفي موقع آخر التقت «عكاظ» وكيل رقيب أحمد إبراهيم أيوب من القوات المسلحة الذي بدأ حديثه مهنئا باليوم الوطني ونجاح موسم الحج رغم دعاوى المغرضين، واستطرد: في يومنا الوطني أقول سأحميك يا وطني وسأبقى مدافعا عن عقيدتي ووحدة أرضي، مطيعا لمليكي حافظا سلاحي ولن نكون لقمة سائغة كما يظن الأعداء، ولتهنئي يا بلدي بيومك الوطني وأبناؤك المرابطون على الثغور المخلصين يبذلون الغالي والنفيس من أجل أمن وأمان هذه الأرض الطيبة التي قدمت الكثير للعالم بأسره.

فرحة غامرة فيما أكد الجندي أول عبدالله الفيفي من حرس الحدود أن رجال الوطن الأشاوس يشعرون ببهجة وفرحة غامرة وهم يقدمون أرواحهم في سبيل الدفاع عن الوطن في يوم الوطن تحديدا، فهذا اليوم أصبح الآن بالنسبة لنا مميزا أكثر، ما يضاعف عزيمتنا ومعنوياتنا وبإذن الله لن نسمح بأي حال من الأحوال للمعتدين أن تطأ أقدامهم هذه الأرض الطاهرة، وأضاف قائلا: نحن جميعا رجال أمن ومواطنين نقف لحمة واحدة وجسدا واحدا مع قيادتنا الرشيدة في أي توجيهات تتخذ لحماية الدين ثم الوطن، سائلا الله عز وجل أن يديم على بلادنا ووطننا الغالي أمنه الذي هو أهم ركائزه وأن يحفظ قيادته وشعبه من كل مكروه وشر ويديم علينا العز والأمن والأمان ويعيد على هذه البلاد وقيادتها وشعبها ذكرى اليوم الوطني والجميع بخير وصحة وسلامة ورخاء ورغد عيش.

محافل العز والتقدم ورفع أحد الضباط المرابطين في الحد الجنوبي من الصفوف الأمامية أصدق التهاني وأجمل التبريكات لمقام الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين وكافة الشعب السعودي بمناسبة ذكرى اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية، راجيا من الله أن يديم على أمتنا ووطننا الأمن والأمان والعزة والنصر والازدهار وقال «لا يشك أحد في أن المملكة العربية السعودية خلال الأعوام الماضية قد خطت خطوات عظيمة نحو توحيد هذا الوطن العظيم مهبط الوحي ومقر الحرمين الشريفين ومنطلق الرسالة الإسلامية العظيمة إلى العالم أجمع فتحققت الوحدة بعد الفرقة والأمن بعد الخوف والرخاء بعد الشدة، ولا يراودنا شك بأن قيادتنا الرشيدة تتجه بالوطن إلى محافل العز والتقدم والحضارة إن شاء الله، والجميع هنا في الحد الجنوبي لهذا الوطن الغالي يشعرون بالفخر والعزة وهم يدافعون عن أرض الوطن في هذا اليوم المميز وهذه الذكرى الرائعة ليصبح عيدنا نحن الجنود المرابطين عيدين عيد الذكرى وعيد هذا الشرف الذي نلناه من خلال وجودنا هنا وما نقدمه من أدوار تثبت قوة وعزيمة السعوديين».