أعلنت إيران، الجمعة، عن صاروخ باليستي جديد مداه 2000 كيلومتر قادر على حمل عدة رؤوس حربية، في تحد مستفز للمجتمع الدولي والاتفاق النووي.

ونقلت وكالة تسنيم المحلية عن قائد ما يعرف بالقوات الجو-فضائية في الحرس الثوري أمير علي حاجي زادة إعلانه عن الصاروخ الجديد على هامش استعراض عسكري في طهران.

وفي كلمة أمام الاستعراض العسكري قال روحاني إن بلاده لن تتوقف عن تطوير قواتها العسكرية.

وأوضح قائلا:"سنعزز قوتنا العسكرية كقوة ردع، وسنعزز قدراتنا الصاروخية... ولن نطلب الإذن من أحد للدفاع عن بلادنا".

وخلال أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الثلاثاء، اتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترمب إيران بتطوير صواريخ "خطيرة" وتصدير العنف في اليمن وسوريا وأجزاء أخرى من المنطقة.

وطورت إيران في السنوات الأخيرة برنامجا بالستيا واسع النطاق يثير مخاوف المجتمع الدولي من وجود برنامج سري للأسلحة النووية يعززه صنع وسائل إيصال مثل الصواريخ القادرة على حمل رؤوس نووية، وهو ما يتعارض مع الاتفاق النووي الذي وقعته إيران مع الدول الغربية في 2015.