«عكاظ» (بيشة)
شكت الشركة السعودية للكهرباء من أن التضاريس الوعرة والطبيعة الجغرافية لمحافظة بيشة، تصعب من تنفيذ مشاريعها. مؤكدة أنها تبذل قصارى جهودها لتقديم خدماتها بموثوقية وأمان لأهالي المنطقة.

وعزت الشركة؛ ردا على ما نشرته «عكاظ» بعنوان (بيشة: حضر المطر وغاب التيار) في (19/‏12/‏1438)، انقطاع التيار عن قرى وادي حوران (جنوب غربي بيشة) إلى أن الأمطار الغزيرة التي هطلت على المنطقة تسببت في جرف عمود كهربائي، وأدى ذلك إلى عطل فني وانقطاع محدود للخدمة عن المشتركين. موضحة أن الفرق الفنية والطوارئ التابعة لها باشرت على الفور الموقع المتضرر وأصلحت الخلل وأعادت التيار للأهالي.

وأكدت الشركة التزامها بتقديم خدمة كهربائية موثوقة وبأعلى معايير الأمن والسلامة لمشتركيها، مشيرة إلى حرصها على مواصلة كافة الجهود التي من شأنها دعم الخدمة ومواجهة أي أعطال ناتجة عن سوء الأحوال الجوية من رياح وأمطار وعواصف.

وكانت «عكاظ» نقلت شكوى أهالي قرى وادي حوران، المطلا، عرعرة، العرقوب، من تسبب السيول في جرف أعمدة الضغط العالي وقطع التيار عنهم لساعات طويلة، فضلا عن تسبب سقوط الكيابل على أشجار النخيل في المزارع المجاورة في إشعال الحرائق.

وحمل الأهالي شركة الكهرباء في ما يلحق بهم من أضرار، مطالبين المقاول بحلول جذرية، للمشكلة بإيجاد مواقع بديلة، وآمنة للأعمدة الساقطة، بدلا من إعادتها إلى أماكنها السابقة.