عبدالله الغامدي (الرياض)
يطلق أمير منطقة الرياض رئيس الهيئة العليا للتطوير الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز غدا (الجمعة) فعالية «يوم الوطن ولاء ووفاء» في قصر الحكم بمدينة الرياض، وتستمر لمدة ثلاثة أيام، وتنظمها الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض للعام الثالث على التوالي. وتمكن الهيئة أهالي وزوار العاصمة من التجول في أرجاء قصر الحكم طيلة ثلاثة أيام من الساعة الرابعة عصراً حتى العاشرة مساء، بمناسبة اليوم الوطني «87» للمملكة.

تأتي هذه الخطوة بعد نجاح فعاليات الجولة في نسختيها الأولى والثانية، إذ بلغ عدد الزوار العام الماضي أكثر من 20 ألف زائر خلال ثلاثة أيام، من مختلف فئات المجتمع، وكافة الأعمار والجنسيات؛ استمتعوا بالتجول في ردهات القصر وتعرفوا على مكوناته وأجنحته التي يشاهدونها لأول مرة، ونجحت الهيئة في الجولات الماضية بتوزيع نحو 15 ألف هدية تذكارية على زوار الفعالية، كانت عبارة عن أربع صور متنوعة، منها صورة للملك المؤسس وأبنائه ملوك المملكة، وصورة عمل فني يجمع خادم الحرمين الشريفين وولي العهد، وصورتان لقصر الحكم من الخارج والداخل، كما تم التقاط نحو سبعة آلاف صورة تذكارية لزوار الفعالية عبر الاستديو الموجود في القصر، الذي يطبع الصور للزوار مباشرة، بعد وضعها في إطار خاص بهذه المناسبة.

وتنظم هيئة تطوير الرياض هذه الفعالية بهدف مشاركة سكان منطقة الرياض احتفالهم باليوم الوطني في هذا المعلم الشامخ، الذي عاصر العديد من البطولات والإنجازات التي شهدتها هذه البلاد المباركة، منذ تأسيسها على يد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن حتى هذا العهد الزاهر تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، كما تسعى من خلال الأنشطة لتأصيل اللحمة الوطنية بين أبناء الوطن وقيادته، ولتذكيرهم بالمنجزات والنهضة التي تشهدها المملكة في شتى المجالات، التي انطلقت من بوابة قصر الحكم.

وتحاكي الفعالية التقاليد والموروث الوطني السعودي؛ بهدف التعريف بها والمحافظة عليها، ومشاركة الزوار بالاحتفال في فرحة اليوم الوطني، وتكون هناك فرصة لتعلم العرضة السعودية وتقنيات أدائها.

ويتطرق «مجلس الكرم» لأصول الكرم وحسن الضيافة الذي يتميز به الشعب السعودي، ويمكن لحضور الفعالية الالتقاء بحكام المملكة والحديث معهم، عن طريق تقنية الـ3D، ويعد هذا الجزء من الاحتفال باليوم الوطني فرصة للجيل الجديد للتعرف على قادة المملكة ودورهم في نهضتها وبناء مسيرة المجد الخالد.