«عكاظ» (نيويورك)
رأس وزير الخارجية عادل بن أحمد الجبير أمس الأول (الثلاثاء) وفد المملكة العربية السعودية في الجلسة الافتتاحية للمناقشة العامة للجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الثانية والسبعين في نيويورك. وعقدت أعمال المداولات العامة رفيعة المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة بمشاركة 90 رئيس دولة وحكومة ومسؤولين رفيعي المستوى من الدول الأعضاء. كما شارك في الجلسة الافتتاحية ضمن الوفد الرسمي للمملكة سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأمريكية الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز، ومندوب المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة المهندس عبدالله بن يحيى المعلمي. من جهة أخرى شارك الجبير في اجتماع حول إنهاء السخرة والعبودية الحديثة والاتجار بالبشر عقد بدعوة من رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، وبحضور الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، والأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز، ورؤساء عدد من الوفود المشاركة على هامش أعمال الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، كما شارك الجبير في اجتماع منظمة التعاون الإسلامي لفريق الاتصال المعني بالروهينغا بحضور المهندس عبدالله المعلمي وعدد من رؤساء الوفود.