«عكاظ» (النشر الإلكتروني)

لا يمكن أن يمر الـ 23 من سبتمبر مرور الكرام على السعوديين، لارتباطه بذكرى تأسيس بلادهم على يد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن، والذي إختار أول يوم من «الميزان» الشهر الشمسي الهجري الموافق للـ 23 من سبتمبر عيداً يحتفل به شعبه بذكرى التأسيس المملكة على يده، الأمر الذي يفتح باب التساؤل لدى العديد من الأشخاص عن سبب الإحتفال باليوم الوطني لدى شعوب العالم.

وتختلف أسباب إختيار اليوم الذي تجدد فيه الشعوب ولائها لأوطانها والتعبير عن محبتها لها من دول لأخرى، فغالبية دول العالم تختار اليوم الذي نالت فيه إستقلالها أو التاريخ الذي أسست فيه، بينما تختار دول أخرى أياماً ترتبط بدلالات دينية لديها أياماً وطنية، إلا أن أغرب الأعياد الوطنية هو العيد الوطني التايلندي الذي يحتفل فيه التايلنديون بذكرى ميلاد الملك التايلندي، والذي يتغير عادة بتغيير معتلي العرش في تايلند.

ومن العادات الغريبة للإحتفال بلأعياد الوطنية في بعض البلدان، عدم تحديد تاريخ معين للإحتفال باليوم الوطني، كالمعمول به في جامايكا والتي تحتفل بيومها الوطني في يوم الأثنين الأول من شهر أغسطس، والأعياد الوطنية الثلاثة في باكستان، والعيدين الوطنيين في الصين الواحدة والتي يحتفل في أحدهما سكان الصين الشعبية بيوم وطني ويحتفل سكان هونغ كونغ بيوم وطني آخر في البلاد ذاتها.