نادر العنزي (تبوك)
حملت أمانة منطقة تبوك مسؤولية تأخر إنجاز بعض المشاريع إلى توقف الاعتمادات المالية، جاء ذلك خلال اجتماع المجلس البلدي لأمانة منطقة تبوك والذي عقد أمس الأول برئاسة الدكتور عطية بن محمد الضيوفي.

وأعلنت أمانة منطقة تبوك زيادة إيراداتها المالية ٧٠٪‏ على العام الماضي، وتوقعت أن يصل مجموعها إلى ٨٠ مليون ريال خلال العام المالي الحالي، وناقش المجلس استثمارات الأمانة باعتبارها الجهة المحركة للتنمية في المدينة، إضافة لبحث محطة المعالجة في قاع شروري وسفلتة قرى مدينة تبوك وطريقة تفعيل الأمر السامي لتمكين المواطنين من امتلاك منازلهم القائمة وفقا للشروط، إضافة إلى تكاثر الكلاب الضالة في بعض الأحياء وطرق مكافحتها. وختم المجلس اجتماعه بالاستفسار عن مخططات طريق المدينة المنورة المزارع، أكدت الأمانة بأنها في انتظار اعتماد المخطط المحلي من الوزارة ثم ستقوم بعمل مخطط كامل للمنطقة.