هيبت برادة (الرياض)
حقق الطالب السعودي عبدالله محمد سبيه الحاصل على شهادة الماجستير في علوم التقنيات الحيوية الطبية من جامعة وُرِكْ البريطانية (University Warwick)، إنجازا طبيا مهما في تطوير آلية فحص الحمض النووي للإنسان (Heart DNA Testing) دون الحاجة إلى زيارة المختبر والطبيب، وصار بإمكان المريض أن يستعلم عن حالته الصحية ويتلقى الاستشارة وعلاج ما قد يحمله من أمراض قلبية وراثية وما تسببه مورثاته الجينية من مخاطر رفع الكولسترول والدهون الثلاثية وغيرها، من خلال وضع عينة من لعابه في أنبوب خاص يباع في الصيدليات وفي مراكز العيادات القلبية أو يطلب عبر الموقع الإلكتروني من أي مكان في العالم:

www.heartdnatest.com، ثم يرسل هذا الأنبوب عن طريق البريد المسجل إلى الجهة المختصة، ليتم تحليله مخبرياً وإعداد التقرير الطبي المزود باستشارة أخصائي الأمراض القلبية، ثم إرسال التقرير إلى حساب المريض إلكتروني للاطلاع عليه والبدء في مرحلة المتابعة الطبية.

واعتبر هذا الإنجاز المتطور في تحليل الحامض النووي، الأول من نوعه في بريطانيا، إذ سهل على المريض الوقت والجهد وفتح قنوات للتواصل عن بعد مع أطباء القلب الأخصائيين، الذين سيقدمون له، من خلال تلك المنصة الإلكترونية، الاستشارة والمتابعة والعلاج، وتزويده أيضاً ببرامج وأنظمة غذائية تعيد له لياقته القلبية وترفع من مستوى رعايته الصحية.

يذكر أن الطالب عبدالله محمد سبيه نال العديد من الأوسمة والشهادات والجوائز العلمية، ومنها الجائزة الذهبية لأفضل بحث أكاديمي في المؤتمر التاسع للطلبة السعوديين الذي نظمته الجمعية العلمية للطلبة السعوديين في جامعة برمنغهام (University of Birmingham)، كما حصل في العام 2016م على براءة اختراع عن أفضل جهاز يكشف نوع الجنين من الأسبوع السادس للحمل، عن طريق أخذ عينة بسيطة من دم الأم الحامل، نُشِرت له دراسات وأبحاث عدة في مجال التقنيات الحيوية، وأجريت معه لقاءات إعلامية محلية وبريطانية عدة، أثرى من خلالها المشهد العلمي وأفاد المجال الطبي.