في منتصف الثمانينات الميلادية من القرن الماضي أثمرت رسائل جهيمان عن تيار ديني متشدد لم يكن الواقع ناصعا كي يظهر أن هذا التيار يتشكل بصورة سوداوية سوف تؤدي به إلى أن يكون غامقا ويحيل حياتنا إلى أفكار ظلامية تعيد الحياة والمجتمع مئات السنوات للخلف..

فمع القضاء على جهيمان قضاء جسديا استطاعت أفكاره التسلل من قبره لكي تكون بذرة أولى لما عرف فيما بعد بالصحوة، ومع تعاقب السنوات تشكل لدينا تيار ديني أصبغ الجميع بأحادية الرأي (حتى وإن تواجدت تيارات رافضة إلا أن رفضها كان رفضا صامتا)، وفي هذه الأحادية تم تسيير المجتمع فانهالت المحرمات حتى غدا الحرام مفردة تقال على أي نشاط أو ممارسة اجتماعية، واختفى مفهوم (أن الحل هو أساس كل شيء، وأن المحرمات ما هي إلا أمور محددة)، فأصيب المجتمع بالذعر والخوف، والتصقت به عقدة الذنب إزاء كل فعل يفعله، وسيطرت فكرة الفناء على فكرة الحياة..

قضينا في هذه الدوامة ما يقارب الأربعين عاما حتى إذ تكشفت الحقائق أفاق الناس بأن ما كان يطلق عليه زمن الصحوة لم يكن إلا زمن غفوة، غفا فيها الزمن والناس وأفاقوا على حياة مقلوبة في كل شيء، ولأن ويلات وكوارث زمن الصحوة استوطن فينا وبعثرنا كيفما أراد الخطاب الديني الصحوي أن نكون عليه، أفاق الناس على تلك الآثار التي أصابنا بها وفي محاولة لاسترجاع تلك الويلات نشأ هاشتاق (#ماذا_فعلت_بكم_الصحوة) وتم تسجيل مئات من المشاكل التي استرجعها الناس في هذا الوسم...

الصديق الروائي العالمي أحمد أبو دهمان (صاحب رواية الحزام) غرد تحت هذا الهاشتاق قائلا:

لم تفعل شيئا أبشع مما فعلته بمحمد عبده. هذا المقطع لن ينساه تاريخنا الثقافي. احفظوه.

هذه الجملة جاءت مرفقة بلقاء للفنان محمد عبده عندما تحدث عن دفن أمه وبقائه في آخر المشيعين لكي لا يقول المشيعون إن المتوفاة أم الفنان فينسحبوا من تشييع الجنازة..

وجملة الصديق أحمد أبو دهمان استلهمت جزئية مهمة تدلل على بشاعة ما وصلنا إليه كأفراد وأنفس وتجريم للفنون والآداب... تلك التغريدة أوصاني أبو دهمان إيصالها للفنان محمد عبده، فقلت لأبي نبيلة:

تغريدتك وثيقة أيضا إذ إن زمن الصحوة دفن كل الفنون وكل من يتعاطى الجمال...

فهل بلغت يا أبا دهمان...وهل وصلتك الرسالة يا محمد عبده؟