عبير العريدان
الرقص.. ثقافة وفن يعبر عن ترابط المشاعر والجسد منسجم بالكون في منظومة ونوتة موسيقية لا يتقنها إلا من يؤلف لحن حياته.

حيث استلهمت عنوان المقال من كتاب مهدي الموسوي بعد أن راقصت مشاعري كلماته التي استوقفتني، وجعلتني أعزف نوتة حياتي من جديد، عند عبارة «طلبت من الله كل شيء لأستمتع بالحياة، فأعطاني الحياة لأستمتع بكل شيء» من كتابه الرقص مع الحياة.

أنا وأنت وكلنا تقريباً نرقص كل يوم، وكل منا يصمم رقصته بإرادته، وهناك من يسلم نفسه لمتاهات الحياة يتحرك معها ببطء، بأكتاف منحنية يظل يدور في دوائر مفرغة بين أسئلة لا يملك لها جواباً، بحثاً عن النهايات السعيدة الكاملة.

وفي الحقيقة لا بد من البدء في طرح تلك الأسئلة حول الحياة، فهي العلامة الفارقة لإدراك كل من يريد معرفتها برغبة قوية، حينها يتلقى الإجابات برسائل يستطيع فهمها، هل بإمكانك أن تصمم منظومة لحياتك أفضل من تلك؟

إن حياتك انعكاس لما بداخلك فكل الظروف والمواقف وحتى الأشخاص الذين نلتقي بهم، مبنية على ما نؤمن به في داخلنا، وحتى ما نحتفظ به دائما تحت السيطرة.

أنت إنسان متفرد ومبدع فلا يوجد من بين مليارات البشر في الكوكب نسخة منك، لأنك جزء لا يتجزأ من هذا الكون، فكل الصناعات البشرية والحضارات العريقة والعلوم التطبيقية والنظرية وكل ما تراه بعينك وهو موجود من حولك لم يكن بدونك!

كن ممتناً لكل شيء من حولك.. امتن لخالقك، خلقت مكرما في هذه الحياة، وفي أحسن تقويم، استخدم الامتنان في حياتك اليومية لكل شخص قدم لك شيئا، فعندما توجه طاقتك نحو الامتنان وتستشعرها فإن قوتك تكمن في تلك الكلمات، سترى معجزات تحدث في حياتك اجعله عاده وعبادة.

من بين القوى التي نمتلكها فإن الحب هو أعظمها فهو قانون الحياة الأكثر إيثاراً وانسجاما مع الروح والنفس، القبول غير المشروط للآخرين يعطيك الحرية والبهجة التي تحتاجها لصحتك النفسية، ولذلك فعندما تتقبل كل مختلف بحب فإنك لم تعد أسير السعي نحو الكمال وتتحرر من قيود كل علاقة لتصل بك إلى الاكتفاء الذاتي.

يقول لاوتسو «عندما كنت مريضا بالاكتئاب أتذكر سماع هذه المقولة ولكني لم أفهمها للوهلة الأولى عندما قررت أن أطبقها على حياتي انفتح عالم جديد كامل أمام عيني، غير أفكارك السلبية التي تجعلك تكره نفسك إلى أفكار إيجابية معززة للذات»، عندما تنظر لنفسك وما حولك بإيجابية ستتمكن من النظر للعالم من منظور جديد إن حياتك الحالية ما تصنعها لنفسك. جرب أن تتجرد من الأنا والأنفة والملوثات البشرية من العنصرية والفروقات الاجتماعية عندما نقف لوهلة متجردين بعيداً عن الضوضاء موحدين خالق الكون متوحدين مع تراب الأرض عندما تتبع طريق السماء فإنك تربح دون نضال، قرر أن تسعد بأبسط الأشياء ستجد كل من حولك يرقص فرحاً.

weew5400@gmail.com