عبدالله الثبيتي (مكة المكرمة) duke.
توالت المصائب على فريق الوحدة، فمن هبوط إلى دوري الأولى، إلى استقالة الإدارة، وختامها الحرمان من تسجيل اللاعبين المحترفين المحليين والأجانب بسبب المطالبات المادية، ليجد النادي المكاوي نفسه محاصرا بين الديون واللاعبين الرافضين اللعب هواة.

إدارة النادي أخفقت في تسجيل 10 لاعبين تم استقطابهم أخيرا؛ أجنبيين، وآخر من مواليد المملكة، وسبعة سعوديين، وفي محاولة للمحافظة على توازن الفريق فنيا، فتحت الإدارة مفاوضات مع اللاعبين المحليين لإقناعهم بالتسجيل هواة خلال الدور الأول، إذ وافق لاعبان فقط، وتعطلت المفاوضات مع خمسة آخرين بسبب إعلان رئيس النادي هشام مرسي استقالته، ما دفع الجهاز الإداري إلى طلب عقد اجتماع معه مساء اليوم (الخميس)، لحل معضلة تسجيل اللاعبين هواة ودفع مبالغ مالية لهم، لضمان عدم اهتزاز الفريق خلال المواجهات القادمة، فيما زادت المعاناة بعد إضافة ثلاث شكاوى للاعبين في غرفة فض المنازعات، إذ ارتفعت تكلفة المطالب المالية من تسعة ملايين، إلى 15 مليونا يتطلب دفعها قبل انتهاء فترة التسجيل الشتوية القادمة، وإلا سيحرم النادي من التسجيل للمرة الثانية.