(أ ف ب)

أعلن وزير الأمن والعدل الهولندي ستيف بلوك الأربعاء أن بلاده سحبت الجنسية الهولندية من أربعة جهاديين مع بدء تنفيذ قانون جديد لمكافحة الإرهاب.

وأشار الوزير في بيان إلى أن "أربعة أشخاص انضموا إلى منظمة إرهابية في منطقة نزاع" و"صنفوا كأجانب غير مرغوب فيهم، وبالتالي لم يعد بإمكانهم دخول هولندا أو التنقل داخل منطقة شنغن قانونيا".

ورغم أن الوزير لم يكشف عن أسماء الأشخاص الأربعة، إلا أن وسائل إعلامية هولندية أفادت أن الجهاديين ذهبوا للقتال في سورية بصفوف مجموعات إرهابية من بينها "داعش".

ولم يحدد مكان الاشخاص الاربعة، في حين نقلت وكالة الانباء الوطنية "اي ان بي" انه من المرجح أن يكون أحد المجاهدين قد فارق الحياة.

وصادقت هولندا في آذار/مارس على قانون جديد يعطي للحكومة صلاحية سحب الجنسية الهولندية من مواطن حتى ولو لم يصدر بحقه حكم في السابق.

وأكدت الحكومة الهولندية أن سحب الجنسية من هؤلاء الأربعة بحاجة إلى مصادقة قاض.

ووجهت المعارضة خصوصا حزب العمال انتقادات لهذا القانون لأنه لا يطبق إلا على الأشخاص الذين يحملون جنسيتين. وانضم 280 هولنديا إلى صفوف الجماعات الجهادية في سوريا والعراق منذ بدء الحرب الأهلية في سوريا عام 2011.