«عكاظ» (تونس)
تصور الممثلة درة التونسية حالياً مشاهدها في مسلسل «نصيبي وقسمتك 2»، مع الممثل محمد الكيلاني وإنعام سالوسة في منطقة الرماية بمركز تحسين الصحة في القاهرة، في الجزء الأول من سيناريو العمل الذي يتوقع أن تنتهي منه خلال أسبوع، والذي يشكل خمس حلقات من المسلسل، الذي تدور أحداثه حول فتاة تواجه عدداً من المتاعب في طريقها نحو الخلاص من العزوبية، وتأتي هذه السلسلة الأولى بعنوان «حبيبة أمها».

العمل سيكون ضمن الأعمال التي تؤديها درة خارج الموسم الرمضاني بعد أن ظلت تشارك فيه بشكل حصري فقط في السنوات الماضية وهو ما أرادت تغييره في هذا العام وعلى نحو مختلف ومغاير عبر دخولها في عدد من المشاريع الفنية والمحلية المختلفة.

ومن المقرر أن يتم الانتهاء من تصوير العمل كاملاً في أواخر شهر ديسمبر القادم، ليتم عرضه مع بداية السنة الجديدة، بحسب الاتفاق الأولي بين الشركة المنتجة وعدد من الجهات المسوقة.

يأتي ذلك في ظل نشوة فنية تعيشها درة عقب تحقيقها العديد من النجاحات على المستوى الفني بحسب رأيها، إذ عبرت عن سعادتها باختيارها في القائمة الأولى لعام 2017 عن أهم «100 شخصية عربية شهيرة» في نسخة الشرق الأوسط من مجلة فوربس، ودخولها في منافسة خاصة مع الممثلات هند صبري ودنيا سمير غانم وغادة عبدالرازق وياسمين عبدالعزيز ومنى زكي ومي عز الدين وآيتن عامر.

وكانت درة قد أثارت الجدل بحديثها عن الاعتزال قبل قرابة شهر، لكن دخولها في عملين تلفزيونيين متتاليين، يشير إلى أنها ربما أرادت تحريك الإعلام الساكن حولها، إذ سبق أن بررت تفكيرها في الاعتزال لوسائل إعلام مصرية بأنه لرغبتها في الابتعاد عن الأقاويل.