إبراهيم علوي (المشاعر المقدسة)
أكد مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية الأمير خالد الفيصل لـ«عكاظ» أن من يفكر في المساس بأمن الحج عليه أن يتقي الله في نفسه، مشيرا إلى أن الجهات المعنية تضع اللمسات الأخيرة على التوسع في قطار المشاعر، وربطه بالنقل العام في مكة المكرمة.

ودعا خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في مقر الإمارة بمنى أمس (الأربعاء) حجاج بيت الله الحرام إلى التفرغ للعبادة، والالتزام بما جاؤوا لأجله في هذه البقعة الطاهرة، خصوصا أن المملكة جندت أكثر من 300 ألف مدني وعسكري لخدمة ضيوف الرحمن، وتأمين رحلتهم الإيمانية، لافتا إلى أن وزارة الحج والعمرة تضع اللمسات النهائية لمشروع تطوير المشاعر المقدسة (منى ومزدلفة وعرفات) بعد موافقة خادم الحرمين الشريفين.

وكشف وصول 1564 حاجا قطريا لأداء مناسك الحج لهذا العام، فيما بلغ عددهم العام الماضي 1210، مشيرا إلى أن عدد الحجاج من الخارج والداخل النظاميين لهذا العام يتجاوز مليوني حاج، إذ بلغ عدد الحجاج القادمين من خارج المملكة 1.752.014، فيما بلغ عدد حجاج الداخل الممنوحين تصاريح حج 126.092 مواطنا، و102.936 مقيما، مبينا أن الجهات المعنية ضبطت 101 حملة حج وهمية، ومنعت 490785 مخالفا لأنظمة الحج من الدخول إلى مكة والمشاعر، وأعادت 219890 مركبة مخالفة من الدخول، كما تم القبض على 9599 ناقلا مخالفا.

وفي رده على سؤال عن الحملات التي تشنها بعض وسائل الإعلام ضد المملكة والدعوات لتسييس الحج قال: «لا تسييس للحج وخير جواب لكل من يقلل من جهود المملكة في خدمة ضيوف الرحمن ما يشاهده العالم من خدمات يتم تقديمها لضيوف الرحمن ولا نرجو من وراء ذلك إلا الثواب من الله»، مضيفا «نفتخر بأننا نُحسد ونغبط على ما نقوم به لخدمتهم، وهذا خير دليل على أننا نعمل وإذا قلنا نفعل».

وحول استضافة خادم الحرمين الشريفين لحجاج دولة قطر قال: «إن ذلك غير مستغرب على خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، خصوصا أن الإخوة والأشقاء القطريين ضيوف للرحمن وعلينا واجب خدمتهم».

وأعلن الفيصل جاهزية قطار المشاعر لنقل 365 ألف حاج، كما أنهت هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة 14 مشروعا بقيمة 300 مليون ريال نفذت بناء على ملاحظات اللجان الميدانية؛ لتساهم في التسهيل وتوفير المزيد من الراحة لضيوف الرحمن، فيما تمّ توفير 21 ألف حافلة لتصعيد أكثر من مليوني حاج. وذكر أن وزارة الصحة سخّرت 30 ألف طبيب وممارس صحي لتقديم الخدمة للحجاج، ووفرت 5000 سرير في مكة والمشاعر المقدسة و550 غرفة عناية مركزة، وجهّزت 135 مركزاً صحياً، و17 مستشفى لتقديم الخدمات الصحية لضيوف الرحمن، كما تم تجهيز 100 فرقة طبية ميدانية في المشاعر مزودة بأحدث الخدمات الطبية، مضيفا «سيحج أكثر من 400 شخص في قافلة خادم الحرمين الشريفين الطبية ممن لم يتمكنوا من إكمال حجهم لظروفهم الصحية».

وبيّن أن وزارة المالية أنشأت مراكز للإيواء في عرفات ومنى ومزدلفة تتسع لأكثر من 51 ألف شخص وتستخدم في حالات الطوارئ والحوادث، فيما جنّدت وزارة البلدية والشؤون القروية أكثر من 23 ألف شخص لتأمين نظافة مكة والمشاعر المقدسة خلال أيام الحج، وتعمل شركة المياه الوطنية على ضخ أكثر من 18 مليون متر مكعب خلال موسم الحج بزيادة 21% على ما تم ضخه في العام الماضي. مضيفا أن قيمة مشاريع شركة الكهرباء المنفذة استعداداً لحج هذا العام في مكة والمشاعر المقدسة بلغت قيمتها 454 مليون ريال، فيما يتوقع أن تبلغ الأحمال القصوى لمكة المكرمة والمشاعر المقدسة خلال موسم حج هذا العام 4570 ميغاوات.

ونوه أمير مكة إلى أن لجنة السقاية والرفادة بالإمارة ستتولى توزيع 22 مليون وجبة وعبوة ماء خلال موسم حج العام الحالي، إذ تم حصر توزيع المياه بالمشاعر في لجنة الرفادة، التي تعمل وفق آلية معينة ومعروفة وهو عكس الجهات الأخرى التي لا يعرف عملها.

وعن الجهود التي تبذلها القطاعات في موسم الحج شكر الأمير خالد الفيصل كل من ساهم في الإعداد لموسم حج هذا العام، وخص بالشكر رجال الأمن الذين يقدمون جهوداً مميزة يفخر بها كل سعودي، مضيفا: «أفخر بمكة وأهلها وبما يقدمونه من أعمال تطوعية لضيوف الرحمن وكلما رأيتهم أزداد فخراً بهم»، لافتا إلى أن أعداد المتطوعين ستتزايد، والفرصة متاحة أمام الجميع لخدمة ضيوف الرحمن، وهذا شرف أسبغه الله على المملكة وشعبها.